العين يستضيف الشباب في قمة واعدة بالدوري الإماراتي

تنطلق الأربعاء منافسات المرحلة السادسة من الدوري الإماراتي لكرة القدم، والتي تشهد قمة مرتقبة بين العين الذي يأمل في استعادة نغمة الفوز ومنافسه الشباب.
الأربعاء 2016/11/02
تأهب كبير

دبي - يبحث فريق العين عن استعادة لغة الفوز بسرعة عندما يستضيف الشباب الأربعاء في قمة المرحلة السادسة من الدوري الإماراتي لكرة القدم التي تعد “البروفة” الأخيرة له قبل مباراته المرتقبة مع تشونبوك هيونداي الكوري الجنوبي في ذهاب الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا.

ويلعب الأربعاء أيضا، الأهلي مع حتا، والإمارات مع الجزيرة، والشارقة مع الوحدة، والخميس ضمن ختام المرحلة، اتحاد كلباء مع الوصل، والنصر مع دبا الفجيرة، وبني ياس مع الظفرة.

وأهدر العين فوزا كان في متناوله في المرحلة الماضية عندما تقدم على دبا الفجيرة بهدفين نظيفين قبل أن يتعادل 2-2 ليفقد نقطتين ويتوقف رصيده في المركز الخامس عند 10 نقاط.

وسيكون الفوز على الشباب، صاحب المركز الثاني بفارق الأهداف عن الجزيرة المتصدر ولكليهما 13 نقطة، مهمّا جدا على الصعيد المعنوي قبل السفر إلى كوريا الجنوبية لمواجهة تشونبوك في 19 نوفمبر الحالي.

ويلعب العين قبل لقاء تشونبوك مع بني ياس في كأس الرابطة لكنه يخوض المسابقة في الصف الثاني، لذلك فإن لقاء الشباب يعد فرصة للمدرب الكرواتي زلاتكو داليتش لتحضير فريقه للقاء الآسيوي.

ويفتقد العين نجمه عمر عبدالرحمن بعد نيله بطاقة حمراء أمام دبا الفجيرة، لكنه في الوقت نفسه سيستعيد بخدمات لاعبيه البرازيلي كايو فرنانديز والكولومبي دانيلو إسبريا، حيث غابا عن المباراة نفسها للإيقاف والإصابة على التوالي.

الجزيرة يستطيع فك الارتباط في الصدارة مع الشباب في حال تعثر الأخير أمام العين وفوزه هو على مضيفه الإمارات

ويستعيد الشباب خدمات لاعبه الإيطالي الأرجنتيني الأصل توماس فيسينتي الذي غاب عن المباراة الأخيرة أمام الأهلي التي انتهت بالتعادل السلبي 0-0 ليفقد أول نقطتين بعد أربعة انتصارات متتالية.

ويستطيع الجزيرة (13 نقطة) فك الارتباط في الصدارة مع الشباب في حال تعثر الأخير أمام العين وفوزه هو على مضيفه الإمارات الثالث عشر قبل الأخير (نقطة واحدة).

وتبدو كفة الجزيرة هي الأرجح لتحقيق الفوز، معتمدا على مهاجمه الدولي علي مبخوت الذي سجل 6 أهداف في آخر مباراتين ليتصدر ترتيب الهدافين برصيد 8 أهداف، كما أن البرازيلي إيلتون ألميدا القادم الجديد قبل إغلاق باب الانتقالات الصيفية في 20 الحالي قدم أوراق اعتماده بسرعة بتسجيله هدفين في شباك بني ياس في المرحلة الماضية.

ويخوض الوصل الثالث (12 نقطة) مثل الجزيرة مباراة سهلة نظريا عندما يحل ضيفا على اتحاد كلباء الحادي عشر (3 نقاط)، بينما يستضيف الأهلي الرابع (10 نقاط) حتا الخامس بنفس الرصيد والذي يعد مفاجأة الموسم حتى الآن كونه صعد حديثا من الدرجة الثانية.

ويتطلع النصر العاشر (3 نقاط) تحت قيادة مدربه الجديد الروماني دان بيتريسكو الذي حل بديلا للصربي إيفان يوفانوفيتش، إلى وقف نزيف النقاط بعد أربع هزائم عندما يستضيف دبا الفجيرة التاسع (3 نقاط).

ويلعب أيضا الشارقة الثامن (6 نقاط) مع ضيفه الوحدة السابع (8 نقاط)، وبني ياس الرابع عشر الأخير (نقطة واحدة) مع الظفرة الثاني عشر (3 نقاط).

ومن ناحية أخرى أكد خافيير أغيري، مدرب الوحدة، أن فريقه تحرر من الضغوط بعد الفوز الكبير على النصر واستعد جيدا للقاء الشارقة، الأربعاء.

وأشار أغيري إلى أن الشارقة تغير كثيرا عن الفريق الذي سبق وتعادل معه الوحدة (3-3) في كأس الخليج العربي، بعدما أدخل مدربه دونيس البعض من التغييرات الفنية على التشكيلة.

وقال “لدي الثقة الكاملة في لاعبي فريقي للظهور بشكل جيد، خصوصا وأنها ستكون فرصة للاقتراب من الصدارة لأن الفارق بيننا والجزيرة، والشباب، ليس كبيرا ومن الممكن تداركه لو واصلنا الفوز”.

وعن التشكيلة التي سيدفع بها في اللقاء، قال “أختار اللاعبين الأكثر جاهزية في كل مباراة، لكن أحيانا أضطر لإدخال البعض من التغييرات وفقا للظروف التي تصاحب اللقاء من إصابات أو إيقافات أو أي ظروف نفسية”.

وشدد هنك تين كات، مدرب فريق الجزيرة لكرة القدم، على أن لاعبيه لن يكونوا دائما قادرين على تحويل تأخرهم في الشوط الأول إلى فوز عريض في الشوط الثاني، كما حدث سابقا في كأس الخليج العربي أمام فريق الإمارات.

وأوضح تين كات أن الانضباط والتركيز والالتزام التكتيكي، ستكون من الأسلحة التي ستضمن الفوز للجزيرة.

وقال “جميع المباريات صعبة للجزيرة، لأن مستوى الفرق بشكل عام متقارب، وأذكر أن مواجهتنا السابقة مع الإمارات في الكأس كانت معقدة جدا، ولم نتمكن من الظهور بالشكل المعتاد في الشوط الأول، وتأخرنا بهدفين نظيفين، لكننا حوّلنا تأخرنا إلى فوز 4-2 في الشوط الثاني، وكان هذا أمرا رائعا بالفعل، لكن ذلك السيناريو لن يتكرر دائما، ولهذا علينا أن نكون في أفضل حالاتنا الذهنية، وأن نقدم كل ما لدينا منذ انطلاقة المباراة، لنفرض شخصيتنا على المنافس، حتى لا يسبب لنا المشاكل كما حدث سابقا”.

22