العين يهدد صدارة الوصل بالدوري الإماراتي

السبت 2016/12/03
طريق الأفراح سهلة

دبي - يواجه فريق الوصل خطر فقدان صدارته عندما يحل ضيفا على العين السادس، الأحد، في قمة مباريات المرحلة العاشرة من الدوري الإماراتي لكرة القدم. وتشهد البطولة للمرة الأولى منذ خمس سنوات صراعا على الفوز باللقب بين ستة فرق، بعدما انحصر سابقا بين العين والأهلي.

وتفتتح المرحلة التي تشهد مواجهات مباشرة بين الفرق الستة الأولى، الجمعة، بمباريات الأهلي مع الوحدة، والشباب مع الجزيرة، والإمارات مع الشارقة، وتستكمل، الأحد، بلقاءات النصر مع حتا، وبني ياس مع اتحاد كلباء، ودبا الفجيرة مع الظفرة.

وانحصرت المنافسة في الأعوام الخمسة الماضية بين العين والأهلي فتوج الأول ثلاث مرت مقابل مرتين للثاني، لكن دخلت أندية أخرى في دائرة المنافسة بقوة هذا الموسم مثل الوصل المتصدر والجزيرة الثاني والشباب الثالث والوحدة الرابع.

ولكن مع الوصول إلى المرحلة العاشرة، فإن العين والأهلي حامل اللقب يبتعدان عن المراكز الأربعة الأولى، لذلك فإنهما يتطلعان إلى عدم إهدار النقاط، وإن كان الوضع أقل وطأة على العين الذي يمتلك ثلاث مباريات مؤجلة.

وستكون مباراة الأحد مع الوصل (22 نقطة) باكورة عودة العين القوية، ولا سيما أنه يحتل المركز الخامس برصيد 16 نقطة ويسعى إلى التقدم في الترتيب أملا في انتزاع الصدارة بعد خوض مبارياته المؤجلة.

ضرورة التعافي

حقق العين فوزا صعبا على حساب مضيفه الظفرة، الأربعاء الماضي، أكد تعافيه من آثار خسارته لقب دوري أبطال آسيا أمام تشونبوك الكوري الجنوبي، وهو يعتمد على صانع ألعابه عمر عبدالرحمن الفائز بجائزة أفضل لاعب في القارة لعام 2016، إضافة إلى الثنائي البرازيلي دانيفريس دوغلاس وكايو فرنانديز والكولومبي دانيلو إسبريا.

مع الوصول إلى المرحلة العاشرة فإن العين والأهلي حامل اللقب يبتعدان عن المراكز الأربعة الأولى، لذلك فإنهما يتطلعان إلى عدم إهدار النقاط

من جهته، سيفقد الوصل الصدارة التي يتربع عليها في آخر ثلاث مراحل في حال خسارته أمام العين وفوز الجزيرة (20 نقطة) على الشباب.

وكان الوصل فقد أول نقطتين بتعادله مع الأهلي 0-0 في المرحلة الماضية بعد 7 انتصارات متتالية، لذلك فهو مدعو لتأكيد أحقيته بالمركز الأول.

وسيستفيد المتصدر، الذي يفتقد خدمات قائده وحيد إسماعيل للإيقاف، من طريقة اللعب المفتوح التي ينتهجها العين عادة لمحاولة زيارة شباك حارس المرمى الدولي خالد عيسى، معتمدا على قوة خط هجومه المؤلف من الثلاثي فابيو دي ليما (8 أهداف) وكايو كانيدو (6 أهداف) ورونالدو مينديز.

ويواجه الجزيرة، الوحيد مع العين الذي لم يخسر هذا الموسم، خطر السقوط الأول عندما يحل ضيفا على الشباب (18 نقطة) والمعروف بقوته على أرضه.

استعادة الحظوظ

أما الأهلي (15 نقطة) الذي لم يعرف طعم الفوز في آخر ثلاث مباريات بعد خسارة وتعادلين، فليس أمامه إلا الفوز على ضيفه الوحدة (16 نقطة) في حال أراد استعادة حظوظه في الحفاظ على اللقب الذي يكتسب أهمية كبيرة هذا الموسم كونه سيؤهل صاحبه للمشاركة في بطولة كأس العالم للأندية التي تستضيفها أبوظبي عام 2017.

ويبحث النصر السابع (12 نقطة) عن دخول صراع المنافسة على المراكز الأولى حين يستضيف حتا مفاجأة الموسم حتى الآن بالرصيد ذاته. ولن تكون معركة تفادي الهبوط مبكرا أقل حدة، فيبحث بني ياس الأخير (نقطة) عن فوزه الأول هذا الموسم على حساب ضيفه اتحاد كلباء الحادي عشر (5 نقاط)، وهو نفس هدف الإمارات الثالث عشر قبل الأخير (3 نقاط) أمام ضيفه الشارقة التاسع (10 نقاط)، ودبا الفجيرة الثاني عشر (5 نقاط) أمام ضيفه الظفرة العاشر( 10 نقاط)

22