الغجر والتعلق باللامكان

الاثنين 2015/01/19
شعوب الغجر المنتشرة في أوروبا قدمت من الهند

لندن- اختلف العلماء حول أصل الغجر في أوروبا، الذين يطلق عليهم في بريطانيا اسم "جيبسيز"، وظهرت مقولات تتحدث عن أصول تعود إلى مصر. لكن دراسة إسبانية قالت في وقت سابق أن اختبارات الحمض النووي أظهرت أن شعوب الغجر المنتشرة في أوروبا هاجرت منذ 1500 عام من الهند.

وأفادت دورية كارنت بيولوجي العلمية، أن باحثين إسبان وجدوا أن شعوب الغجر المنتشرة في أوروبا لديها تاريخ مشترك، ويعود أصلها إلى الهند التي هاجرت منها منذ 1500 عام.

وتشير دراسة للدكتور رايكو جوريتش وهو باحث يوغوسلافي اهتم ببحث أصول الغجر التاريخية إلي أن أصول الغجر تعود إلي القبائل الهندية التي بدأت تهاجر منذ 1500 سنة إلي أوروبا والشرق الأوسط.

ويصف جوريتش، الغجري الأصل، قومه قائلاً "إن الغجر قوم يقتحمون المخاطر ويملكون الجرأة على دخول المناطق الممنوعة والمجالات التي يتخوف الناس من دخولها، مما يتعارض مع قوانين وأعراف هذه الدول، فأصبح الغجر مشبوهين، وأسلوبهم في الحياة مرفوضاً، ولذلك عندما وصل الغجر إلى أوروبا بدأت تصدر القوانين الاستثنائية التي تعزلهم عن المجتمع، فقد كانت الكنيسة الأوروبية تعتبر الغجر كفاراً وسحرة ومعاونين للشياطين، لذلك تم إحراق العديد من الغجر خلال العصور الوسطى".

ويضيف "كان الغجر متهمين بأكل لحوم البشر، ويعتقد الناس في تركيا وألبانيا أن الغجر يفتحون المقابر ليلاً ويأكلون لحوم الجثث، أما الاعتقاد بأن الغجر يخطفون الأطفال فهو سائد في جميع أنحاء العالم".

ولا يعرف عدد الغجر لأنهم يتجنبون الاتصال بالجهات الرسمية. وتتراوح تقديرات أعداد الغجر في كلِّ أنحاء العالم بين أربعة وستة ملايين شخص وتعيش أكبر أعداد الغجر في أوروبا الشرقية.

وتوجد مجموعات كثيرة منهم تشمل الكالي في إسبانيا، والمانوش في فرنسا، والسنتْ في ألمانيا. وقبائل رُوم هي الجماعة الأكبر من الغجر، وتعيش في كلِّ أنحاء العالم تقريباً.

ويتحدث معظم الغجر لغة الناس الذين يعيشون بينهم، لكن الكثير منهم على أية حال يتحدثون أيضاً لغتهم القومية الخاصة بهم، والتي تسمى في الغالب روماني، وهي لغة تنتمي إلى مجموعة اللغات الهندية الإيرانية.

ويفسر الدكتور نبيل صبحي حنا في دراسته عن "البناء الاجتماعي والثقافي في مجتمع الغجر" ارتباط أو تسمية (الغجر) بالمصريين بأن الغجر كانوا يمارسون أعمال السحر والشعوذة وهي أعمال ارتبطت في العقل الأوروبي بالمصريين القدامى، كما أن احتمال مرور الغجر بمصر وقت خروجهم من الهند الى أوروبا جعلهم يتعلمون فنون المصريين المتمثلة في قراءة الطالع وممارسة السحر.

12