"الغد العربي".. الصورة بكل الأبعاد

الثلاثاء 2013/10/08
تدشين القناة تزامن مع ذكرى حرب أكتوبر

لندن- كان يوم الأحد موعداً لانطلاق البث الرسمي لقناة «الغد العربي»، التي تتخذ من العاصمة البريطانية مقراً لها.

وقال محمد بن رشاد مدير القناة إنّ الانطلاقة كانت بعد إعداد دام خمسة أشهر، لتأمين الخروج «في أبهى حلّة».

وتزامن التدشين مع ذكرى «حرب أكتوبر» وتحرير قناة «السويس» من الاحتلال الإسرائيلي، فعمد القائمون على القناة إلى ربط هذه المناسبة بالانطلاق الفعلي على الهواء بوصفه «يوماً تاريخياً لمصر والعالم العربي»، ولإبراز هوية القناة وخطها التحريري.

وجاء في بيان صحفي للقناة أن «انطلاقة القناة تصادف ذكرى عبور القوات المصرية لقناة السويس، وتحريرها من الاحتلال الإسرائيلي، إذ تم اختيار هذا الموعد لأهميته كيوم تاريخي بالنسبة إلى المواطنين العرب».

وأوضح البيان أن القناة هي إخبارية تثقيفية، تتضمن خارطتها البرامجية مساحات مخصصة لنشرات الأخبار التي ستبث على الهواء من الاستوديو الرئيسي في لندن، فيما تضم بين أطقمها عددا من الصحفيين العرب ذوي الخبرة والكفاءة.

وتعتمد القناة في نشراتها وبرامجها السياسية والاقتصادية والحوارية على شبكة مراسلين مكونة من 26 مراسلا حول العالم، يتواجدون في الميادين من واشنطن حتى إسلام آباد. وتصف المحطة نفسها بـ»القناة الإخبارية التثقيفية» من خلال برمجة تتنوّع بين السياسة والاقتصاد والترفيه.

وسيكون التركيز على إنتاج برامج متخصصة في الشأن العربي والدولي، سواء من داخل استديوهات لندن أو خارجها. وفي البيان الذي أصدرته القناة أخيراً، طرحت نفسها ناقلة للحدث ومعالجة له بصورة مهنية وحيادية مع ضرورة «احترام عقل المشاهد».

من هنا، جاء شعارها «الصورة بكل الأبعاد» بمعنى الإحاطة بمعالجة القضايا «الحساسة على أعلى درجات الموضوعية في سائر تغطياتها وبرامجها الحوارية والتحليلية» ليصل بالتالي الخبر إلى المشاهدين «بكل أمانة وتجرد».

18