الغرافة والقطري أبرز مواجهات المرحلة

الجمعة 2013/10/04
الغرافة من أجل تصحيح المسار

الدوحة- تفتتح المرحلة الرابعة من الدوري القطري لكرة القدم الجمعة، فيلعب الخريطيات مع الجيش وأم صلال مع السد وقطر مع الغرافة والسيلية مع الريان، وتختتم غدا السبت فيلعب الخور مع لخويا والأهلي مع العربي والوكرة مع معيذر.

تخلو هذه المرحلة من مواجهات الكبار، إلا أن الندية تسيطر عليها الرغبة معظم الفرق في استعادة الثقة خاصة السد حامل اللقب الذي تلقى أول خسارة في الجولة الماضية. يتصدر قطر الترتيب برصيد 7 نقاط بفارق الأهداف أمام الوكرة، ويملك السد 6 نقاط، وكل من السيلية والجيش 5 نقاط.

تبرز مباراة الغرافة مع قطر، ولو كان الغرافة في حالته الطبيعية لكانت مباراته مع قطر واحدة من القمم المهمّة والمثيرة في الدوري كما هي عادة الفريقين في المواسم السابقة، حيث كانت مبارياتهما من أهم وأصعب اللقاءات قبل أن يتراجعا في الموسمين الأخيرين.

ولن تكون المواجهة بين الفريقين واللاعبين فقط، بل ستمتد إلى إثنين من أكبر المدربين البرازيليين وهما سيباستياو لازاروني مدرب منتخب السامبا في مونديال 1990، وزيكو أو "بيليه الأبيض" الذي تولى تدريب الغرافة هذا الموسم.

قطر في أفضل حالاته هذا الموسم بعد التعديلات التي أجراها مدربه واستعانته بمواطنيه أدريانو هداف الدوري والجيش 2012 ودوغلاس، إلى جانب مواطنهما مارسينيو قائد الفريق وعقله المفكر والكوري الجنوبي سين هو، وهذه التغييرات الجيّدة تركت بصماتها على الفريق فحقق انتصارين متتاليين وصعد إلى الصدارة للمرة الأولى منذ موسمين.

في المقابل فإن الغرافة ربما يستعيد عافيته وصورته بعد التعاقد مع المهاجم الفنزويلي ميكو وعودة المهاجم الأرجنتيني لوبيز إلى التدريب وقد يكون مؤهلا للمشاركة للمرة الأولى هذا الموسم. ويبرز في الفريق أيضا نيني والأسترالي بريشيانو.

وسيكون أم صلال الجريح بقيادة مدربه القديم الجديد الفرنسي جيرار جيلي أمام اختبار صعب مع السد، حيث يجد المدرب نفسه للمرة الثالثة على التوالي وجها لوجه أمام السد مع توليه قيادة الفريق ما قد يزيد من صعوبة المهمة خاصة وأن أم صلال يعاني من تراجع في المستوى ولم يحرز سوى نقطة من 3 مباريات بقيادة مدربه السابق الفرنسي الان بيران.

ويسعى الوكرة الوصيف بقيادة مدربه العراقي عدنان درجال إلى الإفلات أيضا من مفاجأة الوافد الجديد معيذر الذي حقق 4 نقاط حتى الآن. ويمضي السيلية بثبات نحو مفاجأة رابعة على التوالي على حساب الريان الذي عاد بأول وأقوى انتصار في الجولة الماضية على الخور. تفوق السيلية حتى الآن على الكبار فتعادل مع لخويا والغرافة وفاز على العربي، وجمع 5 نقاط علما بأنه أحرز 10 نقاط فقط في 22 مباراة الموسم الماضي.

ويعود الفضل في الأداء الجيد للسيلية لمدربه الجديد التونسي سامي الطرابلسي ومهاجمه البارع البوركيني داغانو وأيضا المهاجم الجديد الكونغولي ألينغا ديبا. ويدرك الريان أن مهمته ليست سهلة وأنه قد يكون الضحية الجديدة. ولا بديل أمام الخور الجريح سوى الفوز في مواجهته الصعبة مع لخويا الذي انتفض في الجولة الماضية.

22