الغرب يرسم "سايكس بيكو" جديدة للتخلص من ورطته في العراق وسوريا

الثلاثاء 2014/06/17
حدود العرب يعاد صياغتها وفق نظرة غربية

لندن - تضع مراكز القرار في دول غربية خارطة جديدة لمنطقة الشرق الأوسط في محاولة منها لإعادة رسم جديد و”تصحيح” اتفاقية سايكس بيكو بعد قرن تقريبا من إعلانها.

ويأتي التقسيم الجديد للمنطقة أو ”التصحيح” وفق تعبير المشرفين على وضع الخارطة مع تصاعد تداعيات الأحداث في سوريا والعراق.

ويتخذ التقسيم مرجعا طائفيا في تحديد البلدان الجديدة، بحيث يكون العراق وسوريا مركزي الانطلاق في تسمية البلدان وفق سنيتها وشيعيتها.، ويمكن إنشاء دولة سنية متكونة من محافظات غرب العراق بما فيها الموصل مجتمعة مع مدن الشرق السوري.

فيما تشكل محافظات جنوب العراق دولة شيعية متقاربة مع إيران، إلا أن السيناريو لم يجد للعاصمة العراقية حلا مقبولا في تقسيمه الجديد.

ويواجه هذا السيناريو المزيد من المؤيدين له في الأوساط الغربية، مع أن الدبلوماسيين يعلنون عكس ذلك، فقد أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس أن بلاده ملتزمة بوحدة العراق.

ويرى ريتشارد هاس رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأميركي، أن “سايكس بيكو جديدة” ستنقذ بلاده من ورطتها المتفاقمة في العراق وترددها في سوريا.

وقال “الشيء الوحيد المؤكد أن الشرق الأوسط القديم يؤول إلى التفكك. والسؤال هو متى يأخذ مكانه الجديد”.

وفسر هاس مؤلف كتاب “حرب الضرورة، حرب الاختيار: مذكرات حربين في العراق” الوصول إلى النقطة المعتمة التي يعيشها الشرق الآن قد بدأ من قرار الولايات المتحدة احتلال العراق وإسقاط نظام الرئيس صدام حسين، وما تلاه من سياسات عززت الطائفية بدلا من الهوية الوطنية، وترك إيران تدير الميليشيات الطائفية في العراق دون أي قيود.

ريتشارد هاس: الشيء الوحيد المؤكد هو أن الشرق الأوسط يؤول إلى التفكك

وتوقع أن يكون الدعم الأميركي لحكومة المالكي قد يبطئ من تقدم المسلحين باتجاه بغداد بعد احتلال مدن الموصل وصلاح الدين، لكنه ليس من الواضح أن يحدث فرق حاسم أو دائم، كما ليس بمقدور الحكومة في بغداد أن تفعل المزيد لجعل العراقيين يبدون الاستعداد للقتال من أجل بقائها، بعد هروب جنودها والتخلي عن أسلحتهم.

ورسمَ صورة ليست ببعيدة للعراق المفكك بهيمنة إيران على محافظات الجنوب، ومنطقة كردية مستقلة في الشمال، والتنافس على مدن الشمال الغربي وبغداد بين المتشددين السنة “داعش” وقوى أخرى.

ويتفق راسمو “سايكس بيكو” الجديدة على ما يطلقون عليه “الورطة” الأميركية، باستعادة اسم بول بريمر الحاكم المدني الأميركي للعراق بعد احتلاله باعتباره الداعي والداعم لتفكيك الدولة والجيش.

ويرون أن الإدارة الأميركية خدعت نفسها بأن ما كانت تتصوره كان سرابا ورهانا خاسرا على نوري المالكي رئيس حزب الدعوة الإسلامي المدعوم من إيران بطائفيته وأيديولوجيته، وعليها الآن أن تدفع ثمن ذاك الوهم وتلك السياسة.

وذُكرَ اسم سوريا في مجال تفسير استفحال الموقف وكيف أن إدارة أوباما “تقاعست” عن “تزويد المعارضة المعتدلة بالأسلحة القادرة على مواجهة نظام الأسد”.

ومع مرور الأيام تقلصت قدرة المعتدلين على الصمود وتزايد نفوذ المتطرفين إلى أن وصلت خريطة توازنات القوى في العراق وبلاد الشام إلى ما نراه اليوم.

ويطالبون بإعادة النظر للواقع السياسي والجغرافي في المنطقة لإعادة رسم خارطة الشرق الأوسط الجديدة.

وكانت اتفاقية سايكس بيكو عام 1916، قد وضعت تفاهما بين فرنسا والمملكة المتحدة على اقتسام الهلال الخصيب بين فرنسا وبريطانيا لتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا بعد تهاوي الإمبراطورية العثمانية.

1