الغرب يضع تفاصيل العقوبات على روسيا

السبت 2014/03/15
الواردات الأوربية من موسكو ارتفعت إلى 215 مليار يورو في 2012

بروكسل – وضع الاتحاد الأوروبي عن تفاصيل العقوبات التي سيفرضها على روسيا لدفعها لتعديل موقفها من الازمة الأوكرانية، وهي تمتد من مقاطعة قمة مجموعة الثماني في سوتشي الى التهديد بعقوبات اقتصادية مرورا بتجميد الودائع المصرفية.

بدأ الاتحاد الاوروبي خطواته بحذر في السادس من الشهر الجاري بتعليق المفاوضات حول تسهيل اجراءات منح التأشيرات واتفاق التعاون الجديد بين روسيا والاتحاد الاوروبي في مبادرتين متعثرتين منذ عدة اشهر.

كما أقدم على تجميد ودائع الرئيس الاوكراني المخلوع فيكتور يانكوفيتش ومعظم وزرائه سابقا وأقاربه المتهمين باختلاس اموال عامة.

وقررت الولايات المتحدة فرض “قيود على تأشيرات” المسؤولين الاوكرانيين والروس الذين “تنال نشاطاتهم من العملية الديمقراطية والمؤسسات الاوكرانية وتهدد السلم والاستقرار”.

كما علقت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في “موقتا” عملية انضمام روسيا اليها.

وإذا لم “يتراجع التصعيد” في الازمة الاوكرانية بحلول الاثنين المقبل فان الاتحاد الاوروبي قد يقرر فرض عقوبات “خاصة” تستهدف مسؤولين روس مثل فرض قيود على التأشيرات وتجميد ودائعهم المصرفية وإلغاء القمة الاوروبية الروسية المقبلة المقررة في يونيو في سوتشي.

وأفادت مصادر دبلوماسية أن معايير وضع تلك اللائحة وبالتالي الاسماء لم تحدد بعد، في حين يتوقع ان تستهدف العقوبات مسؤولي التدخل الروسي في القرم لكن دون استهداف الرئيس فلاديمير بوتين ولا وزير الخارجية سيرغي لافروف.

وهدد وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس بـ”اجراءات جدية جدا” قد تتخذها اوروبا والولايات المتحدة اعتبارا من الاثنين، غداة الاستفتاء الذي سيحسم في عملية الحاق القرم بروسيا.

وقد تتخذ بالتنسيق مع اليابان وسويسرا وتركيا وكندا.

وتثير التهديدات بمثل تلك العقوبات القلق على الصعيد الاقتصادي الاوروبي لان روسيا ثالث شريك تجاري للاتحاد الاوروبي وراء الولايات المتحدة والصين.

وقفزت الصادرات الأوروبية نحو روسيا من 34.5 مليار يورو في 2002 الى 123.5 مليار في 2012 بينما ارتفعت الواردات منها من 65 الى 215 مليار يورو معظمها في مجال الطاقة (الغاز والنفط) وفق يوروستات.

10