الغرب يفرج عن الدفعة الأولى من الاموال الإيرانية المجمدة

الجمعة 2014/08/01
أي نهاية ستؤول إليها مفاوضات النووي الإيراني

طهران- من المقرر أن يتم الجمعة الافراج عن الدفعة الأولي من الأموال الايرانية المجمدة البالغة مليارين و 800 مليون دولار، بناء على الاتفاق الأخير بين إيران ومجموعة 5+1 في العاصمة النمساوية فيينا وتمديد فترة المفاوضات.

وسيتم تسديد هذه الأموال الإيرانية المستحصلة من بيع النفط بدءا من اليوم على 6 دفعات تفصل کل منها ثلاثة اسابيع، بحسب وكالة الانباء الايرانية(إرنا).

يذكر أن إيران ومجموعة 5+1 ( التي تضم بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة والصين وروسيا اضافة الى المانيا) قد اتفقت في جولتهما الأخيرة التي اختتمت في العشرين من الشهر الماضي في فيينا على تمديد المفاوضات بينهما لمدة أربعة اشهر حتى شهر نوفمبرللتوصل إلى اتفاق شامل.

يشار إلى أن يوم 20 يوليو الماضي كان التاريخ المستهدف للتوصل إلى اتفاق شامل بين الجانبين بعد أن كان قد توصلا في نوفمبر الماضي إلى اتفاق مؤقت تضمن تخفيف العقوبات على طهران مقابل الحد من أنشطتها النووية.

في السياق ذاته وعد مسؤولون اميركيون بان اي اتفاق يتم التوصل اليه مع ايران بشان برنامجها النووي سيتضمن نظاما للمراقبة المشددة لاحباط اي محاولة ايرانية لتطوير اسلحة نووية سرا.

الا ان المفاوضة الاميركية ويندي شيرمان لم تكشف امام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ ما اذا كانت واشنطن وشركاؤها سيسعون الى تمديد المحادثات المعقدة مع ايران الى ما بعد المهلة النهائية الجديدة المحددة بتاريخ 24 نوفمبر.

وقالت شيرمان ان "الشفافية والمراقبة مهمتان جدا وامر رئيسي في اي اتفاق. وكما قلت فان احد الامور الاكثر اثارة للقلق بالطبع، هو العمل السري".

واكدت انه في كل اجراء ينص عليه اي اتفاق مع ايران لكبح برنامجها النووي "سنقرر ما اذا كانت هناك ضرورة لعنصر اضافي للشفافية والمراقبة خلال فترة هذه الاتفاقية كاملة".

وانتهت المحادثات الماراثونية بين إيران والقوى الكبرى في فيينا في 19 يوليو بعد ان امهل المفاوضون انفسهم اربعة اشهر اضافية لمحاولة سد الثغرات الكبيرة والتوصل الى اتفاق تاريخي.

ولم ترد شيرمان مباشرة على السؤال بشان ما اذا كانت واشنطن وحلفاؤها في مجموعة 5+1 سيكونون على استعداد لتمديد المحادثات لفترة جديدة.

وقالت "لقد تعلمت في المفاوضات انه من الصعب جدا القول ما الذي سيحدث في نهاية فترة معينة .. ونحن نعتزم انهاء المفاوضات في 24 نوفمبر بطريقة أو بأخرى".

ولم يتضح موعد بدء الجولة المقبلة من المحادثات أو المكان الذي ستجري فيه، رغم أنه يتوقع أن تجري محادثات على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر.

وأضافت "لا استطيع أن اقول لكم اليوم ان دبلوماسيتنا ستنجح لست متاكدة من ذلك. استطيع ان اقول لكم انه خلال الاشهر الستة الماضية، حققنا تقدما كبيرا وثابتا".

واضافت انه اذا اخفقت كل الجهود "فسيكون علينا اتخاذ قرارات خطيرة جدا".

وتابعت "واذا لم تتوصل ايران الى اتفاق شامل يحول دون حصولها على سلاح نووي ويمنح المجتمع الدولي الضمان الذي يبحث عنه، فسنفرض معكم عقوبات اضافية ونفكر معا في جميع الخيارات التي يقول رئيس الولايات المتحدة انها لا تزال على الطاولة".

1