الغزالي حرب لـ"العرب": جماعات مصالح أبعدتني عن حقيبة الثقافة

الجمعة 2014/02/28
الغزالي: جماعات المصالح داخل الوزراة عملت على ابعادي عن المنصب

القاهرة - اتهم أسامة الغزالي حرب المرشح لمنصب وزير الثقافة في مصر من أسماهم بجماعات مصالح داخل الوزارة بالعمل على إبعاده عن المنصب وشن حملة ضارية ضده، استجاب لها رئيس الوزراء المكلف المهندس إبراهيم محلب، وتراجع عن ترشيحه لتولي حقيبة الثقافة في الحكومة الجديدة.

وقال الغزالى حرب، مؤسس حزب الجبهة الديمقراطية في تصريحات خاصة لـ"لعرب"، إنه أقنع عددا كبيرا من مؤيديه وداعميه بالتراجع عن قرارهم بالتظاهر أمام مجلس الوزراء للمطالبة بتوليه منصب وزير الثقافة. وأضاف: "أكتفي بحب الناس الذي لمسته خلال اليومين الماضيين، منذ سريان نبأ ترشيحي".

وكان قطاع كبير من العاملين في الحقل الثقافي، قد عبروا عن رفضهم أيضاً لإبعاد الغزالى، وترشيح أحمد مجاهد رئيس الهيئة العامة للكتاب بدلاً منه، والذي التقى به المهندس محلب، الخميس، مشيرين إلى أن الكثير من علامات الاستفهام التي تحيط بـ"مجاهد" ، منذ أن كان مسؤولا عن قصور الثقافة في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، ثم اتهامه بالترويج لفكر الإخوان، خلال توليهم للسلطة من خلال نشره عددا من الكتب لمؤلفين محسوبين علي الجماعة ضمن مطبوعات هيئة الكتاب.

إبعاد الغزالي بهذه الطريقة، بعد إعلان توليه المنصب مساء الأربعاء، وضع الكثير من العقبات أمام المهندس محلب، وقدرته السريعة علي الانتهاء من مهمة تشكيل الوزارة الجديدة، خاصة وأن وزارة الري والموارد المائية شهدت اعتراضا مماثلا على طارق قطب، المرشح لحقيبة الري.

وبدأت شبكات مصالح متعددة لها امتدادات نافذة في بعض الجهات تمارس ابتزازا سياسيا، من أجل تنحية مرشحين وإدخال آخرين بدلا منهم، وأغرى إبعاد الغزالي بطريقة الضغوط المتواصلة قطاعات مختلفة بالمزيد من "الشوشرة" على اختيارات رئيس الوزراء المكلف، الذي بدا في نظر البعض مفتقداً للحنكة السياسية، فضلاً عن الانطباع الذي أعطاه تخليه عن اختيار "الغزالي حرب" للثقافة من أنـه رجــل لا يــدافع عــن قراراته واختياراته.

جدير بالذكر أن حقيبة الثقافة في جميع الوزارات المصرية، التي تلت ثورة يناير – كانون الثانى 2011، كانت محل جدل ونقاش واسعين، وآخرها ، في حكومة حازم الببلاوى المستقيلة، حين جرى اختيار الدكتورة إيناس عبد الدائم رئيس دار الأوبرا لحقيبة الثقافة، وقبل ذهابها لأداء اليمين أمام المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية، تم إبلاغها بالاستبعاد، دون إبداء أسباب، لكن مصادر مطلعة أكدت أن جهات رقابية أبدت تحفظا عليها، لوجود مخالفات قانونية ضدها لا تزال منظورة (في حينه) أمام محكمة مصرية، وهو ما اضطر الببلاوي إلى إعادة صابر عرب لمنصبه بعد إبلاغه باستبعاده.

هذا، وقد اعتذر الفنان محمد صبحى عن منصب وزير الثقافة، الذي رشحه له المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء المكلف، عقب استقالة حكومة حازم الببلاوي.

وقال صبحي في تصريح خاص لـ”العرب” إن المهندس إبراهيم محلب عرض عليه بالفعل تولي حقيبة الثقافة في الحكومة الجديدة، وهو يعتز جداً بثقته وترشيحه، لكنه اعتذر عن عدم قبول المنصب.وأضاف قوله إنه متحمس لحكومة المهندس محلب ويثق في قدراته، ولكنه يرى أن وزير الثقافة يدير الثقافة، أما الفنان فيصنع الفن والثقافة، ولهذا فقد قرر أن يكون صانعا للفن وأن يظل فناناً ومبدعاً فقط.

واستطرد صبحي، قائلاً: “تحدثت مع رئيس الوزراء الجديد، وأكدت له أن ترشيحه شرف لي”، لافتاً إلى أن هذه هي المرة الثالثة التي يتم ترشيحه فيها لتولي منصب وزير الثقافة ويرفض.

14