الغلاة يستنفرون على تويتر ضد هيئة الترفيه

أحدثت بالسعودية هيئة للترفيه لتنظيم نشاطات وفعاليات ترفيهية، لكن هذه النشاطات التي تقام تحت رعاية الدولة لم تلق استحسان العديدين لسماحها بما وصف بـ”الاختلاط” بين الجنسين، لتصبح هذه الفعاليات موضوعا جدليا داخل المملكة المحافظة. وتزعم “الغلاة” وخاصة رجال الدين التيار المضاد للهيئة ما أثار مخاوف لدى السعوديين من إيقاف فعالياتها.
الجمعة 2017/02/24
نعم نؤيد

الرياض- لم يمض أسبوع على اختتام فعالية “كوميك كون” في السعودية، حتى سارعت هيئة الترفيه في السعودية التي نظمت الحدث، إلى تنظيم فعالية أخرى تحت عنوان “طلعة الفروسية”، وهي فعالية لاستعراض مهارات الفروسية، بحضور نخبة من فرسان الخيل السعوديين والعالميين، كما شهدت عروضا حية وفنية على المسرح، ونشاطات للأطفال.

النشاط المنظم من قبل هيئة الترفيه، وهي هيئة مستحدثة مهمتها تنظيم نشاطات وفعاليات ترفيهية في المدن السعودية تشجيعا للسياحة وتحسينا لحياة المواطنين السعوديين، لم يلق ترحيبا عند العديد من السعوديين حيث تمت مهاجمة الحدث، ومهاجمة الهيئة في حد ذاتها، واعتبارها تعمل على إفساد السعوديين بحسب تعبير مغردين على تويتر، والذين رد عليهم سعوديون آخرون منبهين إلى أن هذه الفعاليات هي مسائل حضارية الناس في حاجة إليها، ليتصدر هاشتاغ #كارثة_جديدة_للترفيه_بالرياض، قائمة الهاشتاغات المتداولة.

وأفرز الحدث حرب هاشتاغات بين المغردين. فدشن بعضهم هاشتاغ #قبلة_المسلمين_ليست_للرقص، ليقابله آخرون بهاشتاغ #هييه_الترفيه_تسعدنا. وغرد الملايين مدافعين عن هذه النشاطات، داعين الآخرين إلى عدم الوقوف في وجه مثل هذه النشاطات، وملازمة منازلهم في حال لم تعجبهم. وتداول ناشطون صورا من الفعالية تظهر أنه لم تكن هناك أي ممارسات خاطئة فيها.

في حين اعتبر آخرون أن محاربة مثل هذه النشاطات هي محاولة لنشر “النكد” في المجتمع، بينما تساءل البعض منهم هل “الغناء حرام وتصرفات داعش عادية ومقبولة؟”.

مغردون يقولون إن الغلاة هم الفئة الوحيدة في العالم التي ترى في الترفيه كارثة

وعلقت مغردة بأن المسألة تتعلق بحرية المرأة وموضوع الاختلاط وهذا ما أزعج البعض فكتبت “كارثتهم أن البنات وجدن القليل من الفرح، يعني حرام البنت تخرج وتفرح أما الشباب عادي”.

في حين ردت مغردة على من هاجموا فعاليات هيئة الترفيه بأنها تسمح بالاختلاط بين الجنسين بصورة توضح جلوس الرجال في مكان بعيد عن أماكن جلوس النساء. المحافظون تمت مهاجمتهم أيضا، إذ كتب أحد السعوديين “الغلاة هم الفئة الوحيدة في العالم التي ترى في الترفيه كارثة”. وقالت مجموعة من المغردين إن الموضوع ليس بالكارثة، وإن الترفيه حق من حقوق المواطنين ولا يعني بأن الشعب السعودي ستنحدر أخلاقه، مشيرين إلى أن شعب دولة الإمارات العربية يتمتع بوسائل وفعاليات ترفيهية كثيرة وهو “من أرقى الشعوب أخلاقا”.

من جانبها، التزمت هيئة الترفيه السعودية الصمت إزاء السجال المثار عبر مواقع التواصل الاجتماعي واكتفى الحساب الرسمي لفعاليات الرياض بنشر استفتاء بين الناس حول ما إذا كانوا يرغبون في متابعة نشاطات الهيئة أم لا. وحصدت الإجابة بـ”نعم” 48 بالمئة في حين حصدت “لا” 38 بالمئة. وأجاب 13 بالمئة بأنهم غير مهتمين. بفعاليات الرياض @RiyEvent وقال مغرد “نعم نؤيد، نحن في القرن الـ21، نريد أن نكون مثل بقية دول العالم”.

يذكر أن المتطرفين اعتبروا الأمر مجرد تقليد للغرب واستيراد عادات غير سعودية. وكان الفيديو الأكثر استفزازا، الذي وقع تداوله، هو ذلك الذي تناقله مغردون لنساء منقبات ومـحجبات يرقصن في الفعالية، واعتبروا أن الأمر ليس من أخلاق السعوديين. وفتح البعض من جديد قضية تقليص صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتي تم تحديد صلاحياتها بعد ارتكابها لعدة تجاوزات من بينها ضرب لنساء وأجانب، فغرد أحد السعوديين “غُيبت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واستبدلت بهيئة الكوارث والفساد..”.

من جانبه نشر إمام الجامع النبوي في المدينة المنورة حسن آل الشيخ عدة تغريدات على حسابه قائلا “من العار أن يكون في بلاد التوحيد مثل هذه الفعاليات التي تقوم عليها هيئة رسمية فكيف يحصل النصر ومثل هذه الفعاليات المستهجنة دينا وخلقا تقام!”، وأضاف “على كل أب وكل مواطن أن يقاطع مثل هذه الفعاليات غير المسؤولة فكل إنسان مسؤول عن نفسه ورعيته وإذا قاطع الناس الفساد انقطع بنفسه”. من جانب آخر، أبدى ناشطون سعوديون تخوفاتهم من أن يتم إلغاء نشاطات الهيئة تحت ضغط الغلاة ما يعني غياب متنفس للشباب السعوديين، أو إعادة صلاحيات “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”، في الوقت الذي يتطلعون فيه إلى المزيد من الحريات المدنية في السعودية.

19