الغموض يكتنف الوضع الصحي لشوماخر

الخميس 2014/01/30
مشجعو شوماخر يواصلون مساندتهم له

غرونوبل - لايزال الغموض يلف الوضع الصحي للألماني مايكل شوماخر الذي يمكث في العناية المركزة بعد شهر على الحادث المأساوي الذي تعرض له في جبال الألب الفرنسية. ويرقد شوماخر في مستشفى غرونوبل الجامعي حيث وضع في غيبوبة مصطنعة لتخفيف الضغط عن دماغه بسبب الإصابة الخطيرة التي تعرض لها بعدما ارتطم رأسه بصخرة بعد سقوطه خلال تزلجه خارج المسار في محطة ميريبيل للتزلج.

ورغم الاهتمام الهائل بوضع شوماخر من كافة أنحاء العالم، فهناك “شح” في المعلومات في ما يخص تطور حالته الصحية.

ومنذ تعرضه لهذا الحادث، حاول مشجعو شوماخر مساندته من خلال المسيرات وآخر التحركات كان في حلبة سبا فرانكورشان البلجيكية حيث اجتمع حوالي 500 شخص لكي يتضامنوا معه ويتمنوا له أن يخرج سالما. وهذا كان لسان حال خليفته في عالم سباقات الفئة الأولى سيباستيان فيتل الذي لقب في بدايته بـ”شومي الصغير”، إذ قال بطل العالم في الأعوام الأربعة الأخيرة “يجب أن نصلي، أن نأمل ونتمنى حصول أعجوبة.

أن يستفيق وكأن شيئا لم يحصل، أن يعود لما كان عليه سابقا”. ومن جهته قال البطل النمساوي السابق نيكي لاودا “مايكل، أنا أتابع تقدم حالتك وأنا قريب منك كل يوم. أتمنى أن أتمكن من التحدث معك قريبا جدا”.

من ناحية أخرى كشفت صحيفة “ليكيب” الرياضية الفرنسية أن البطل الأسطوري السابق لسباقات فورمولا واحد بدأ يستفيق من الغيبوبة المصطنعة، فيما نفت المتحدثة باسم بطل العالم لسبع مرات هذه المعلومات. وأشارت الصحيفة إلى أن شوماخر يتجاوب إيجابيا مع عملية إخراجه من الغيبوبة المصطنعة، لكن سابين كيهم اعتبرت أن كل المعلومات الصادرة عن مصدر ليس له علاقة بالطاقم الطبي أو وكلاء أعمال شوماخر ليست سوى “تخمينات”.

علامة استفهام كبيرة حول مستقبل الأسطورة مايكل شوماخر الموجود في غيبوبة مصطنعة، وكيف سيكون وضعه بعد استفاقته

واعتبرت “ليكيب” أن الطاقم الطبي بدأ عملية إخراج شوماخر تدريجيا من الغيبوبة بعدما ارتأى أن وضعه أصبح مستقرا، ومن أجل تفسير الحالة التي وصل إليها بطل العالم لجأت الصحيفة الفرنسية إلى البروفيسور جان-لوك تروييل، المدير السابق لقسم طب الأعصاب في مستشفى فوش في سوريسن والذي أشار إلى أن عملية تخفيض التخدير يسمح بفتح العينين و”استعادة القدرة على التواصل وتنفيذ أوامر سهلة مثل: افتح عينيك، اغلق عينيك، افتح فمك، اضغط على يدي”، ويبدو أن شوماخر يستجيب جيدا لهذه الأوامر.

وتبقى هناك علامة استفهام كبيرة حول مستقبل “شومي” الموجود في غيبوبة مصطنعة من أجل تجنب أي ضرر في القسم السليم من رأسه، وكيف سيكون وضعه بعد استفاقته من الغيبوبة المصطنعة التي من المفترض أن تكون وبمعدل وسطي لمدة 15 يوما حسب ما أشار إليه البروفيسور جيرار أوديبير، رئيس وحدة العناية المركزة لجراحة المخ والأعصاب في مستشفى نانسي الجامعي، مضيفا "أنه من النادر جدا أن يبقى المريض في الغيبوبة المصطنعة لأكثر من ثلاثة أسابيع".

وأشار البروفيسور إلى أن مرحلة الشفاء بعد الخروج من الغيبوبة المصطنعة ستكون طويلة جدا، متطرقا إلى مسألة الإعاقة الدائمة بعد حادث من هذا النوع والتي لا يمكن الجزم بها نهائيا إلا بعد عامين على حصول الحادث.

22