الغنوشي.. على رأس التنظيم الدولي للإخوان

الجمعة 2013/10/11
المصريون غاضبون من اختيار الغنوشي رئيسا للتنظيم الدولي

لندن – علمت "العرب" أن التنظيم الدولي للإخوان المسلمين اتفق خلال اجتماع تم الأسبوع الماضي في إسطنبول على اختيار راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية مسؤولا عاما.

وأشارت المصادر إلى أن ضغطا تركيا وقطريا على فعاليات إخوانية اجتمعت خلال مؤتمر حمل عنوان "ترسيخ الحريات الدولية" عقد في أحد فنادق إسطنبول لاختيار الغنوشي.

وأكدت أن الاجتماع الإخواني تم بإشراف مباشر من مسؤولين أمنيين أتراك وتم فرض قدر كبير من السرية عليه.

وكان المرشح الأكبر جمعة أمين عبدالعزيز، أحد مفكري الإخوان والمشرف على سلسلة أوراق بتاريخ الجماعة، ومحسوب على التيار القطبي، قد فقد أفضليته بسبب حالته الصحية.

ولم يكن هو الخاسر الوحيد بل فرع التنظيم في مصر والذي لطالما حافظ على مسؤولية التنظيم الدولي منذ فترة طويلة.

وأبدى عدد من القيادات الإخوانية المصرية بعد الاجتماع السريع غضبها من التعيين خاصة وأنها كانت قد دعمت القيادي إبراهيم منير وهو مقيم في بريطانيا.

وتشير المصادر إلى أن اختيار الغنوشي أتى لتوسيع دائرة نفوذ غير المصريين داخل التنظيم ولوجود جدل قوي داخل التنظيم الدولي حول سوء إدارة الشخصيات الإخوانية الحالية للمشهد السياسي مما أضر بالإخوان ليس في مصر فقط بل خارجها.

وبهذا التعيين ينتظر أن يدير القيادي الإخواني التونسي الغنوشي التنظيم الدولي ويتولى إعادة ربط فروعه وتوجيهه بالشكل الذي يضمن توحده والسيطرة على سلسلة من الانشقاقات وسط أنصاره من الشباب.

وبالتوازي مع الصراع الداخلي للإخوان بين المصريين وغير المصريين بسبب زعامة التنظيم، خرج خالد مشعل أحد المرشحين البارزين سابقا لهذا المنصب عن النسق الإخواني العام، وعاد يخطب ود دمشق وطهران بعد أن انحاز الإخوان إلى الخندق المقابل.

وفاجأ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الجميع حين دعا ثوار سوريا إلى إلقاء السلاح والتفاوض مع النظام، ما يعد انقلابا في الموقف بنسبة مئة بالمئة ليس في موقفه فقط بل في الخط العام.

وقالت مصادر إن مشعل، الذي غادر الدوحة وكسر حصارا مطبقا كان يحيط به في الفترة الأخيرة، يريد إقناع الإخوان بأن الابتعاد عن الولايات المتحدة أفضل لمستقبلهم بينما يتبنى الغنوشي فكرة التعاون مع الغرب والرهان عليه مثلما تؤكده تجربته الشخصية في تونس.

واعتبر المراقبون أن الانقسامات ستتوسع أكثر خلال الفترة القادمة داخل التنظيم وفي فروعه بفعل سقوطهم في مصر، وثبوت عجزهم عن إدارة أبسط المعارك والإجابة عن أسئلة الشارع في الدول التي وصلوا فيها إلى الحكم.

وكانت مجموعة من المدعوين للمؤتمر قد انسحبت منه قبل انتهاء أشغاله بسبب ما وصفته بالهيمنة المصرية عليه خاصة بعد أن تركز جدول أعماله حول مناصبة العداء للسلطات المصرية الجديدة بدل اعتماد المحور الأصلي، وهو تقييم تجارب الإسلاميين بعد "ثورات الربيع العربي".

وتأتي هذه الخلافات كنتيجة طبيعية للصراع الكبير الذي يعيشه التنظيم ومختلف المؤسسات التابعة له وخاصة واجهته السياسية؛ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الواقع تحت سيطرة الشيخ يوسف القرضاوي المدعوم قطريا.

يشار إلى أن الاتحاد عاش صراعات كبيرة أفرزت تحالفا قويا بين ممثلي سوريا ودول شمال أفريقيا للمطالبة بتدوير منصب الرئيس الذي يحتكره الفرع المصري ليكون في متناول كل الدول الأعضاء.

وقال مراقبون متخصصون بالشأن الإخواني إن اختيار الغنوشي قد يزيد من ورطة الإخوان في ظل تركيز جهوده على إنقاذ حركة النهضة من الغرق بعد فشلها السياسي والاقتصادي والأمني في تونس على يديه باعتباره رئيسا لها.

ويلعب الغنوشي على الكثير من الحبال ما يجعله غامضا في أذهان الكثيرين، فهو يقدم نفسه تارة كليبرالي حين يسعى إلى طمأنة الغربيين أو المعارضة المدنية والحقوقية، وتارة أخرى يدافع عن غلاة السلفيين باعتبارهم أبناءه، ما جعل المعارضة تحمله مسؤولية ما وصلت إليه البلاد من فوضى أمنية خاصة بعد اغتيال رموز سياسية وحقوقية على أيدي سلفيين متشددين.

واعتبر هؤلاء أن صعود الغنوشي سيدفع أكثر باتجاه إحكام قبضة الدوحة وأنقرة على التنظيم لتعمل الدولتان على تحريكه وفق أجندة جديدة في محاولة منهما لتعويض خسارتها في مصر وسوريا وفي تونس نفسها حيث لم يبق أمام "النهضة" سوى أسابيع قليلة لترك الحكم مكرهة.

لكن المراقبين يعتقدون أن خروج رئاسة التنظيم الدولي من الأيادي المصرية قد يساعده على الخروج من أزمته المستمرة، وهي التفكير كتنظيم سري يهمه فقط مصلحته ولو أدى الأمر إلى أن يناصب العداء لكل العالم بما في ذلك الشعب المصري مثلما يجري هذه الأيام.

وكان مؤتمر إسطنبول قد حرّض في ختام اجتماعاته الإخوان على المزيد من التصعيد في مصر دون النظر إلى الأرواح التي تسقط والممتلكات التي يتم تحطيمها بسبب قرارات تأتي من خارج الحدود.

من جهة ثانية أكدت المصادر السابقة على أن التنظيم الدولي قرر المشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة من خلال دعم عبدالمنعم أبو الفتوح، القيادي الإخواني السابق، ورئيس حزب مصر القوية حاليا، على أن يتم دعمه وتسخير قيادات الصف الثالث من التنظيم لمساندته.

1