الغنوشي يرتّب مع أردوغان ملاذات آمنة لقيادات إخوانية في تركيا

الخميس 2014/04/24
الهدف من زيارة الغنوشي يتجاوز بكثير ما هو معلن

تونس - علمت “العرب” أن زيارة راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية لأنقرة ولقاءه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يندرجان في سياق البحث عن ملاذات آمنة لعدد من قادة جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في عدد من العواصم العربية.

وقال مصدر مُقرب من الحركة، إن المحادثات التي أجراها الغنوشي مع أردوغان خلال هذه الزيارة تمحورت حول “القضايا ذات الاهتمام المشترك، وخاصة منها وضع جماعة الإخوان، وذلك بحثا عن ملاذات آمنة لعدد من قادتها، فضلا عن إمكانية استضافة يوسف القرضاوي لتخفيف الضغط عن قطر أمام ضغوط خليجية مطالبة بوقف خطبه التي تسيء إليها”.

وأضاف أنه تم أيضا التطرق خلال هذه المحادثات إلى “المشاكل التي تعصف ببعض التنظيمات المرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى الخلاف المتصاعد بين حزب العدالة والتنمية، وحزب السعادة في تركيا الذي يُهدد بشق الحركة الإسلامية التركية”.

وكانت معلومات قد تسرّبت في وقت سابق مفادها أن تنظيم الإخوان المسلمين شكل “خلية أزمة” من شخصيات إخوانية وإسلامية معروفة أوكلت لها مهمة البحث عن أماكن جديدة لعدد من قادة الإخوان المهددين بالسجن في مصر وعدد من الدول الخليجية، وبالترحيل من قطر تنفيذا لاتفاق الرياض المبرم يوم 17 أبريل الجاري.

وأشارت إلى أن راشد الغنوشي عضو في هذه الخلية التي تضم أيضا السوداني حسن الترابي، وعددا من المحامين المعروفين في العاصمة البريطانية، حيث يُنسق أعضاء هذه الخلية كامل جهودهم مع السلطات التركية لضبط طريقة استيعاب هؤلاء الهاربين والملاحقين قضائيا في مصر وغيرها من الدول.

وكان المراقبون قد توقفوا مُطولا أمام الزيارة التي يؤديها الغنوشي حاليا إلى العاصمة التركية على رأس وفد يتألف من أبرز قادة حركة النهضة فيما بدأت الاستعدادات في تونس لإطلاق حوار اقتصادي بحثا عن مخرج لإنقاذ البلاد من أزمتها الخانقة التي كان لحركة النهضة دور كبير فيها.

وتزايد الاهتمام بهذه الزيارة لاعتبارات مرتبطة بالأوضاع التي تعيشها تونس، والتي ترافقت مع إطلاق الحوار الوطني الاقتصادي الذي كان يُفترض أن يُشارك فيه الغنوشي، وأخرى لصيقة بأجواء التوتر المتنوعة التي تُخيّم على المنطقة بدءا بليبيا ووصولا إلى قطر مرورا بسوريا.

وكان راشد الغنوشي قد انسحب من الجلسة الافتتاحية للحوار الوطني الاقتصادي، ليُغادر قاعة الاجتماعات نحو مطار تونس قرطاج الدولي، ومن هناك إلى العاصمة التركية، ما يعني أن طارئا كبيرا دفعه إلى هذه الزيارة.

ولم تُقنع التبريرات التي قدمتها حركة النهضة لأسباب هذه الزيارة التي قالت إنها “تأتي في إطار تهنئة رجب طيب أردوغان بفوز حزبه في الانتخابات التشريعية السابقة”، المراقبين والمتابعين للعلاقات بين حركة النهضة التونسية والحكومة التركية، خاصة وأن الغنوشي سبق له أن هنأ أردوغان بفوزه في الانتخابات المذكورة عبر برقية، وهي خطوة يراها المراقبون كافية في الأعراف الدبلوماسية..

ولهذه الاعتبارات قال مراقبون إن الهدف من الزيارة يتجاوز بكثير ما هو مُعلن، لاسيما وأن المُعطيات المتوفرة تُشير إلى أن اجتماع الغنوشي مع أردوغان الأربعاء استغرق قرابة الساعتين، وذلك بحضور وزير الخارجية داود أوغلو وأعضاء وفد حركة النهضة الذي يتألف من علي لعريض (رئيس الحكومة السابق) وعبدالحميد الجلاصي ورفيق عبدالسلام (صهر الغنوشي) وكلهم من قادة الصف الأول في الحركة.

وتؤكد الأعراف الدبلوماسية والسياسية أن اجتماعات المجاملة والتهنئة لا يمكن أن تستغرق كل ذلك الوقت، ما يعني أن في الأمر خفايا أخرى، وهو ما أثار التساؤلات حول الغموض الذي رافق هذه الزيارة.

وتطرح هذه الزيارة، رغم التعتيم الذي أحاط بها، أسئلة عديدة ومتنوعة تجعل منها مُلتبسة وغامضة لجهة أهدافها، والمواضيع التي أثيرت خلالها في هذا الوقت بالذات الذي تبدو فيه المنطقة ككل مُقدمة على “تفجيرات” سياسية وأمنية قد تصل شظاياها إلى أنقرة التي تعيش على وقع أزماتها الخاصة بفعل تعنت أردوغان واستعدائه مختلف القوى الحية في البلاد بما في ذلك من ساهموا في وصوله إلى السلطة في دورات متتالية..

وتكررت زيارات الغنوشي في الفترات الأخيرة إلى كل من تركيا وقطر ما جعل المراقبين يربطونها بملف الإخوان، خاصة بعد تسريبات عن احتضان تركيا لاجتماعات متعددة للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين وحديث عن توجه لاختيار الغنوشي على رأس هذا التنظيم وملء الفراغ الذي تركه اعتقال القيادات الإخوانية المصرية، وهو أمر دأب الغنوشي على نفيه بل ونفي وجود تنظيم دولي.

1