الغوطة المدمرة بيد النظام بشكل كامل

مقاتلو جيش الإسلام يسلمون كافة أسلحتهم الثقيلة بموجب اتفاق إجلاء من مدينة دوما أعلنت عنه دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
الخميس 2018/04/12
التحذير من "خروج الوضع عن السيطرة" في سوريا

موسكو (روسيا) - أعلنت وزارة الدفاع الروسية الخميس أنه تم رفع العلم السوري في مدينة دوما قرب دمشق ما اعتبرته مؤشرا على أن القوات الحكومية سيطرت على الغوطة الشرقية بالكامل.

لكن لم يصدر أي تأكيد بعد من قبل النظام السوري بشأن السيطرة على دوما، التي كانت آخر جيب للفصائل المعارضة في الغوظة الشرقية.

وقال رئيس "المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا" الجنرال يوري يفتوشينكو وفق وكالة "انترفاكس" "وقع الخميس حدث هام للغاية في تاريخ سوريا حيث رُفع علم النظام فوق مبنى في مدينة دوما ما يعد مؤشرا على السيطرة عليها وبالنتيجة على الغوطة الشرقية كاملة".

وبث التلفزيون الروسي مشاهد تظهر العلم السوري معلقا على مبنى لم يتم تحديده فيما بدت حشود تلوح بالأعلام السورية وسط أبنية تحمل آثار القصف.

وأفادت وزارة الدفاع الروسية الخميس كذلك أن شرطتها العسكرية بدأت بتسيير دوريات في دوما غداة الإعلان عن خطة الانتشار.

ونقلت وكالة "ريا نوفوستي" عن بيان لوزراة الدفاع أنه "من اليوم، تعمل وحدات الشرطة العسكرية التابعة للقوات المسلحة الروسية في مدينة دوما. إنهم ضامن للحفاظ على القانون والانضباط في المدينة".

وذكر الجيش الروسي أن الوضع في دوما يعود إلى طبيعته فيما تم اجلاء 166644 شخصا من المدينة عبر ممر إنساني.

وانتشرت الشرطة العسكرية الروسية داخل دوما هذا الأسبوع في إطار اتفاق مع جيش الإسلام الذي سيطر عليها لسنوات.

وفي ظل تأزم الوضع في سوريا على خلفية الهجوم الكيمياوي المفترض، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من إمكانية "خروج الوضع عن السيطرة" في سوريا، داعيا إلى بذل كافة الجهود لتجنب ذلك.

وقال غوتيريش في بيان: "لقد أعربت عن غضبي إزاء التقارير التي تفيد باستمرار استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، مضيفا بأنه اتصل "بسفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن لكي أكرر قلقي العميق بشأن مخاطر المأزق الحالي، وشددت على ضرورة تجنب خروج الوضع عن نطاق السيطرة".

وتابع: "دعونا ألا ننسى أنه ، في نهاية المطاف، يجب أن تكون جهودنا متعلقة بإنهاء المعاناة الرهيبة للشعب السوري".واعتبر الأمين العام أن أي استخدام للأسلحة الكيميائية في سوريا "هو انتهاك واضح للقانون الدولي، معربا في الوقت نفسه عن عن حزنه الشديد لعدم تمكن مجلس الأمن من التوصل إلى توافق بشأن تشكيل لجنة للتحقيق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وأخفق مجلس الأمن الدولي في اعتماد 3 مسودات لقرارات متعلقة باستخدام الأسلحة الكيمائية في سوريا.

وحذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإربعاء، روسيا من المضي في دعم النظام السوري، مؤكداً أن "صواريخ جديدة وذكية" ستضرب قريبا سورياً، ما يدفع باتجاه تصعيد خطير بين القوتين على خلفية اتهام واشنطن وحلفاؤها النظام السوري بشن هجوم كيميائي على مدينة دوما، آخر معقل للمعارضة في الغوطة الشرقية للعاصمة. وتنفي دمشق وحليفتيها موسكو وطهران هذا الاتهام.

رفع للعلم على أنقاض المباني
رفع للعلم على أنقاض المباني