الفائزة بالـ "يوروفيجن" متهمة بإغراق البلقان

الاثنين 2014/05/26
فوز كونشيتا ورست يتسبب في الفياضانات

بلغراد - ألقى زعماء الكنيسة في البلقان باللوم على كونشيتا ورست الفائزة بمسابقة “يوروفيجن” للأغنية الأوروبية، قائلين إنها السبب في الفيضانات التي قتلت أكثر من 50 شخصا في وقت سابق من هذا الشهر.

واعتبر قادة الكنيسة إن الفيضانات الأخيرة التي أغرقت منطقة البلقان، والأسوأ في أكثر من قرن، “عقاب إلهي” على فوز كونشيتا ورست، وهي متحولة جنسيا، كانت رجلا يدعى توماس نيوريث.

وقال بطريرك الجبل الأسود أمفيلوهيجي، وهو رجل دين أرثودكسي صربي، “هذا ليس من قبيل الصدفة، ولكن الرب أرسل الأمطار تحذيرا، وتذكيرا بأن على الناس أن لا ينضموا إلى حزب الرذيلة”.

أما الزعيم الروحي للصرب الأرثوكس الشرقيين، البطريرك آيرني، فقال إن الفيضانات “عقاب إلهي للناس على رذائلهم. لقد غسل الرب صربيا من خطاياها”.

يذكر أن ظهور كونشيتا التي كانت في الأصل شاب تحول قبل 3 أعوام إلى فتاة ملقبة بـ”المغنية الملتحية”، جدلا كبيرا عقب ظهورها في أشهر مسابقة أوروبية بهيئة امرأة لها لحية، وهو ما كان أمرا غريبا، حيث اتهمت من قبل المناهضين للمثليّة الجنسيّة بأنّها خلقت مربّعاً للواط.

24