الفائض التجاري الصيني يقفز لمستويات قياسية

الاثنين 2015/02/09
الصين تحتل المرتبة الأولى عالميا في مبادلات المواد المصنعة

بكين- سجل الفائض التجاري الصيني قفزة كبيرة في شهر يناير الماضي بلغت نسبتها 88 بالمئة بمقارنة سنوية، ليصل إلى نحو 59 مليار دولار، بسبب التراجع المستمر للواردات.

وأظهرت أرقام مكتب الإحصاء أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم شهد أيضا تراجعا في صادراته خلال الشهر الماضي بنسبة 3.2 بالمئة بمقارنة سنوية لتصل إلى نحو 197 مليار دولار، مما يؤكد الاتجاه الذي سجل في 2014، حيث تراجعت الصادرات بنسبة 4.9 بالمئة.

لكن الارتفاع الكبير في الفائض التجاري يرجع أولا إلى ضعف الطلب الداخلي الذي أدى إلى انخفاض الواردات بنسبة 19.7 بالمئة في يناير، لتبلغ نحو 138 مليار دولار.

وسجلت الصين، التي تحتل المرتبة الأولى في العالم في مبادلات المواد المصنعة، في العام الماضي فائضا تجاريا تاريخيا بلغ أكثر من 382 مليار دولار.

وتباطأ النمو في الصين خلال العام الماضي إلى 7.4 بالمئة، وهي أدنى نسبة منذ نحو ربع قرن، مقارنة بنحو 7.7 بالمئة في 2013. وكانت السلطات تستهدف نموا بنسبة 7.5 بالمئة.

10