الفالح: السوق تتأثر بعوامل خارجة عن سيطرة أوبك

وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يقول إن تمديد الاتفاق من جانب أوبك مضمون تقريبا، وإن السؤال هو تحديد موقف المستقلين.
الجمعة 2019/06/07
الفالح: أوبك قريبة من الموافقة على تمديد اتفاق النفط

سان بطرسبرج - قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الجمعة إن أوبك قريبة من الاتفاق على تمديد اتفاق إنتاج النفط بعد يونيو، لكن السؤال هو كيفية تحقيق تلائم مع الدول المشاركة من خارج المنظمة.

وتسعى السعودية إلى الحفاظ على إنتاج أوبك لسد الفجوة التي خلفتها ذروة تصعيد العقوبات الأميركية ضد إيران على خلفية تدخلاتها في المنطقة وإشعال فتيل التوتر.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجون آخرون غير أعضاء في المنظمة في ديسمبر على خفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من أول يناير حتى نهاية الشهر الجاري. ومن المقرر أن يجتمع المشاركون في الاتفاق في الأسابيع المقبلة لاتخاذ قرار بشأن التحرك القادم.

وقال وزير الطاقة السعودي في منتدى اقتصادي في سان بطرسبرج في روسيا "على جانب أوبك التمديد مضمون تقريبا... السؤال هو تحديد" موقف المنتجين من خارج المنظمة.

وقال "آمل في أن يكون قرارا سهلا وأن نمدد جميعا، لكن إذا لم يتم هذا، سنتحلى بالمرونة من حيث موقفنا في المملكة". وقال إنه لا يرى حاجة لتعميق خفض الإمدادات.

كان الوزير قال في وقت سابق إنه لا يرغب في الانخراط في سباق لزيادة إنتاج النفط لتعويض انخفاض الأسعار، قائلا إن العودة إلى وضع انهيار الأسعار في 2014-2015 لن يكون مقبولا.

وقال الفالح إن التوازن المثالي في سوق النفط لم يتحقق وإن السوق تتأثر بعوامل خارجة عن سيطرة أوبك.

 من جهته، قال ثامر الغضبان وزير النفط العراقي الجمعة إنه من المرجح جدا أن تمدد أوبك وحلفاؤها اتفاقهم بشأن إنتاج النفط العالمي حتى نهاية العام حين يعقدون اجتماعهم بشأن سياسة الإنتاج في الأسابيع المقبلة وفقا لما ذكرته وكالة الإعلام الروسية.

وأضاف الوزير العراقي إن بلاده تدعم تمديد الاتفاق الحالي بين أوبك وحلفائها لخفض إنتاج النفط، مضيفا أنه يتعين اتخاذ إجراءات أكثر جدية في ضوء تطورات السوق في الآونة الأخيرة.

وذكر الغضبان أن الاتفاق الحالي لخفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا والمقرر أن ينتهي سريانه هذا الشهر أثبت “فعالية جزئية” في تقليص مخزونات النفط والمساعدة في تحقيق الاستقرار في السوق.

وقال على هامش مناسبة للقطاع في سان بطرسبرج “لكن التطورات في الآونة الأخيرة تظهر الحاجة لاتخاذ إجراءات أكثر جدية”.