الفالح: هجوم الحوثيين محاولة يائسة للتأثير على إمدادات النفط

البيت الأبيض يعرب عن انزعاجه من هجوم الحوثيين على ناقلة سعودية في باب المندب أحد أكثر ممرات الشحن ازدحاما في العالم.
الأربعاء 2018/04/04
غرق لقوانين الملاحة الدولية

القاهرة -  قال وزير النفط والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح إن الهجوم الحوثي الذي استهدف أمس إحدى ناقلات النفط السعودية بالمياه الدولية غرب ميناء الحديدة "لن يعطل إمدادات النفط".

وذكرت مصادر في قطاع النفط السعودي أن العمليات النفطية وشحنات الخام مستمرة كالمعتاد وإنه لم يتم بعد تعزيز الأمن حول المنشآت النفطية داخل المملكة. وقالت المصادر ذاتها "كان هجوما محدودا لا أثر له، لكن السؤال هو هل سيستمر؟"

وعلق وزير النفط السعودي على الاعتداء الحوثي بتغريدة على حسابه على موقع تويتر الأربعاء، وقال إن "ما تعرضت له ناقلة النفط السعودية غرب ميناء الحديدة من اعتداء إرهابي حوثي، ما هو إلا محاولة يائسة للتأثير على أمن الملاحة الدولية".

وأكد أن مثل هذا الهجوم "لن يؤثر على النشاط الاقتصادي أو يعطل إمدادات النفط".

ودعت الولايات المتحدة الحوثيين الأربعاء إلى وقف تصعيد الصراع في اليمن وإبداء الالتزام بالحوار وذلك بعد يوم من مهاجمة الجماعة المتحالفة مع إيران لناقلة نفط سعودية.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض "الولايات المتحدة تشعر بانزعاج بالغ من أحدث محاولة للحوثيين لتصعيد الحرب في اليمن هذه المرة بمهاجمة سفينة تجارية في باب المندب أحد أكثر ممرات الشحن ازدحاما في العالم".

وكان المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، الذي تقوده السعودية، العقيد تركي المالكي، أعلن تعرض ناقلة نفط سعودية لهجوم حوثي بالمياه الدولية غرب ميناء الحديدة الواقع تحت سيطرة الميليشيات الحوثية المسلحة المدعومة من إيران.

وقال المالكي إن "محاولة الهجوم باءت بالفشل بعد تدخل إحدى سفن القوات البحرية للتحالف وتنفيذ عملية للتدخل السريع" ، مشيرا إلى أنه "نتج عن ذلك الهجوم تعرض الناقلة لإصابة طفيفة غير مؤثرة واستكملت خطها الملاحي والإبحار شمالاً ترافقها إحدى سفن التحالف البحرية".

وقال مراقبون إن هجوم الحوثيين على ناقلة النفط السعودية في مياه دولية غرض واضح وسريح لقوانين الملاحة الدولية، ويجب وضع حد لهذه التجاوزات.

وتتعرض مناطق سعودية مختلفة لهجمات بالصواريخ تشنها جماعة أنصار الله، في المقابل نجحت قوات الدفاع الجوي السعودي في تدمير الصواريخ الباليستية التي تطلقها ميليشيات الحوثي على مناطق متفرقة من المملكة.

كما تمكن طيران التحالف العربي، الذي تقوده المملكة، من استهداف منصة الصواريخ وتدميرها.

وأشار محللون أن الصواريخ التي أطلقها الحوثيون في توقيت واحد قد تحمل رسالة سياسية للتحالف حول مقدرة الحوثيين على الحصول على المزيد من الصواريخ المهربة من إيران، وفي كل الأحوال عملية إطلاق الصواريخ بهذه الكثافة فرصة مناسبة للتحالف لتحقيق نقاط أكثر قوة في الملف اليمني في مجلس الأمن وأمام المجتمع الدولي".