الفتاوى الإلكترونية تحت الرقابة السعودية

الثلاثاء 2014/11/11
صاحب فتوى \"الحج لأكثر من مرة يعد معصية\" المثيرة للجدل

الرياض - أكد وكيل وزارة الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد في السعودية الدكتور “توفيق بن عبدالعزيز السديري”، أن الوزارة تراقب الفتاوى الإلكترونية التي يقوم منتسبوها بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويقول السديري إن الوزارة تراقب هذه الحسابات والفتاوى لمعالجة أي تجاوزات، كما أكد أن الوزارة تعاونت مع عدد من المشايخ وطلبة العلم والمهتمين، بل وفرغت عددا من دعاتها للعمل على تبصير الناس وتوعيتهم والرد بالحجة على المشككين والمضللين في المواقع الإلكترونية.

وبين السديري أن من الجهود التي قامت بها الوزارة عقد ندوة (للمواقع الدعوية السعودية) لتطوير المواقع الدعوية، وزيادة تكاملها وتوحدها ومحاولة وضع صياغة موحدة لخدمة الدعوة الإسلامية وفق منهج إسلامي يقوم على ترسيخ الوسطية والاعتدال، ونبذ الأفكار المنحرفة والمتطرفة.

وقد انتشرت فى الفترة الأخيرة فتاوى كثيرة غريبة، ولم نكن نتوقع ظهورها أثارت الاستهجان ووصلت إلى درجة الطرافة، وكان من بينها فتوى “علي جمعة” بضرورة اتصال الزوج بزوجته قبل وصوله المنزل، تحت مسمى “الإتيكيت الإسلامي” الذى يجعل الزوج يتصل بزوجته بالتليفون قبل المجيء إليها والتي قال خلالها: “اتصل بها يا أخي افرض معاها واحد خليه يمشي”، ومن ضمن أغرب الفتاوى التي خرجت علينا في الفترة الأخيرة، أن أفتى أحدهم بجواز النظر إلى الخطيبة وهي تستحم، وآثار الآخر قضية خلافية قديمة حول صحيح البخاري، ووصفه بـ”المسخرة”.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر الاهتمام لفتاوى شيوخ الجهالة والفتنة لجذب عقل المجتمع إلى الماضي المشحون بالتناقضات والخلافات الفقهية والسياسية منذ زمن الفتنة الكبرى.

وكانت فتوى صادرة عن عضو معروف في هيئة كبار العلماء، قد أثارت جدلا واسعا في المملكة العربية السعودية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، قال صاحب الفتوى إن أداء فريضة الحج كل عام تعد معصية ومخالفة لتنظيمات ولي الأمر، بسبب ما يحدث من زحام ووفيات، معتبرا ذلك معصية ومخالفة لتنظيمات ولي الأمر وتشويها لسمعة الشعيرة.

وتسبب حديث، الشيخ عبدالله المطلق، وهو عضو هيئة كبار العلماء، أرفع هيئة دينية في السعودية، في إشعال جدل بين السعوديين النشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، حول صحة كلام الشيخ المطلق من الناحية الشرعية.

19