الفتح المغربي يفتتح المباريات القارية للأندية العربية

تنتظر الأندية العربية تحديات أفريقية صعبة ضمن منافسات دوري الأبطال وكأس الاتحاد لكرة القدم، وتأمل جل الفرق في المضي قدما في هذا السباق القاري والعبور إلى مرحلة المجموعات.
الجمعة 2016/04/08
مستعدون للتحدي

القاهرة - يفتتح نادي الفتح الرباطي المغربي، الجمعة مواجهات الأندية العربية في السباقين الأفريقيين، إذ يواجه فريق سبورت فيلا بطل أوغندا، في دور الستة عشر لبطولة الكنفيدرالية. على مدار ثلاثة أيام، تخوض الأندية العربية مواجهات قارية صعبة، في ذهاب دور الستة عشر لبطولتي دوري أبطال أفريقيا والكنفيدرالية، على أن تنطلق مباريات الإياب في 19 من الشهر ذاته، وتعد مواجهات العرب في تلك الجولة، أصعب بكثير عن سابقاتها في دور الـ32.

تفتتح 4 فرق عربية السبت، مباريات ذهاب الدور ثمن النهائي لبطولة دوري أبطال أفريقيا، من بينها مواجهتان عربيتان خالصتان، تجمع الأولى بين وفاق سطيف الجزائري والمريخ السوداني على ملعب الأخير، وفي الثانية يحل مولودية بجاية الجزائري ضيفا على الزمالك بطل مصر. ويأمل فريق الوفاق، حامل لقب نسخة 2014، في العودة من العاصمة السودانية الخرطوم بنتيجة إيجابية تمهد له الطريق إلى التأهل للدور المقبل، بعد خيبة أمل لازمته في البطولات المحلية، بعد إقصائه من كأس الجزائر، فضلا عن عدم قدرته على التنافس في الدوري الجزائري، حيث يحتل المركز الحادي عشر في سلم الترتيب. أما المريخ السوداني فقد استعد للمواجهة جيدا بمعسكر مغلق بدأه في القاهرة قبل نحو خمسة أيام، وخاض مباراة ودية أمام مصر المقاصة الاثنين الماضي، فاز فيها بهدف مقابل لا شيء، ويلتقي فريق المريخ بالوفاق مرة أخرى، يوم 19 أبريل الجاري، على ملعب “8 مايو”.

في القاهرة، استمرت توابع هزيمة فريق الزمالك أمام الإسماعيلي بهدف، في الدوري المحلي، وخيمت على النادي، قبل أيام من مواجهة فريق مولودية بجاية الجزائري، لذا يسعى الفريق المصري بقيادة مدربه الأسكتلندي أليكس ماكليش، إلى تجاوز أثار الهزيمة. يستضيف الزمالك فريق المولودية على ستاد بتروسبورت، في حضور 10 آلاف متفرج، سمحت الأجهزة الأمنية لهم بحضور اللقاء، ما تعدّ فرصة جيدة لصاحب الأرض في تحقيق نتيجة طيبة، بعد التوترات بسبب تغييرات أجراها رئيس النادي، استبعد فيها إسماعيل يوسف من منصب مدير الكرة.

الوداد البيضاوي المغربي، الفائز بالبطولة عام 1992، يخوض مواجهة من العيار الثقيل أمام تي بي مازمبي الكونغولي
يرغب ماكليش في تحسين صورة فريقه، بعد المستوى المتواضع الذي ظهر على اللاعبين، خلال المواجهتين الأخيرتين بالدوري، من أجل مواصلة مشواره الأفريقي، خاصة أن مهمة المنافسة على لقب الدوري باتت صعبة، بعد اتساع الفارق بينه وبين الأهلي صاحب المركز الأول إلى تسع نقاط.

من جانبه، أشار عبدالقادر عمراني، المدير الفني للمولودية، إلى أنه درس فريق الزمالك جيدا، وألمح إلى أن مباراة الزمالك أمام الإسماعيلي أخيرا، كشفت له الكثير من نقاط القوة والضعف في صفوف الفريق.

وقال في تصريحات للصحف الجزائرية، إنه يأمل في تحقيق التعادل على أقل تقدير، من أجل تسهيل مهمة العودة، وأكد أن مواجهة الزمالك أصعب بكثير من المباريات السابقة أمام أشانتي الغاني أو الأفريقي التونسي، لأن المنافس المصري يمتلك لاعبين من أصحاب المستوى المهاري الكبير.

في مباراة ثالثة، يحل الأهلي المصري ضيفا على يانغ أفريكانز التنزاني، وهي المباراة التي يعاني فيها مارتن يول المدير الفني للأهلي من حالة الإجهاد التي أصابت لاعبيه الدوليين، على رأسهم ثنائي الدفاع أحمد حجازي ورامي ربيعة. لن تكون مواجهة الفريق التنزاني سهلة أمام الأهلي، الذي لا يزال لاعبوه يعانون من إهدار الفرص السهلة أمام المرمى، وهو الخطأ الذي احتاج مجهودا مضاعفا من يول لعلاجه، خاصة أن مواجهة يانغ لا تتاح فيها العديد من الفرص. تختتم مباريات السبت، بلقاء أهلي طرابلس الليبي، أمام أسيك ميموزا بطل ساحل العاج، وتقام المباراة على ملعب فيليكس بواني، بالعاصمة أبيدجان.

قدم الفريق الليبي أداء أثار إعجاب كثيرين خلال البطولة. يأمل أهلي طرابلس خوض مباراة الإياب على ملعبه في ليبيا، وهناك خطوط اتصالات مفتوحة بين مسؤولي النادي، ومسؤولي الاتحاد الأفريقي (كاف)، لرفع الحظر عن الملاعب الليبية، التي اتخذها الكاف بسبب الأوضاع الأمنية التي شهدتها البلاد.

تختتم الأندية العربية مواجهات الذهاب في الدور ثمن النهائي، الأحد، ويخوض فريقا الوداد المغربي والنجم الساحلي بطل تونس، مباراتان من أصعب مباريات هذا الدور أمام كل من: مازمبي الكنغولي وأنيمبا النيجيري على الترتيب. على عكس دور الـ32، تشهد البطولة القارية الثانية (الكنفيدرالية)، مواجهات عربية خالصة في دور الستة عشر، ولم يشهد الدور السابق للبطولة مواجهات عربية- عربية، ويلعب السبت، فريق زاناكو بطل زامبيا مع الملعب القابسي التونسي، على ملعب الغروب.

بينما يستضيف مولودية وهران الجزائري، فريق الكوكب المراكشي بطل المغرب، على ملعب أحمد زيانة، في حين يحل فريق مصر المقاصة، ضيفا على الرياضي القسنطيني بطل الجزائر، على ملعب الشهيد حملاوي بمدينة قسنطينة. تختتم مباريات الذهاب في الدور ثمن النهائي من البطولة، عندما يحل الترجي التونسي ضيفا على عزام يونايتد التنزاني، ويواجه فريق إنبي المصري فريق موناتا الغابوني على ملعب الأخير، بينما يستضيف أهلي شندي السوداني فريق ميدياما الغاني.

22