"الفتـى الذهبـي" روني عائـد بقـوة

الاثنين 2013/12/30
روني يلفت الأنظار ويكسب ود عشاق “الشياطين”

لندن- سطّر مهاجم نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي، واين روني، اسمه بأحرف من ذهب في بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بعد تسجيله لهدفه رقم 150 رفقة فريق “الشياطين الحمر” خلال مباراته أمام هال سيتي، ضمن الجولة 18 من بطولة ” البريميرليغ”.

دخل الفتى الذهبي تاريخ بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم من أوسع الأبواب، بعد أن وصل إلى هدفه رقم “150 ليصبح بذلك ثاني لاعب في تاريخ المسابقة يصل إلى هذا الرقم مع فريق واحد، بعد مهاجم نادي أرسنال السابق، الفرنسي تييري هنري، الذي سجل لفريق “الغنزر” 175 هدفا.

وأشاد مهاجم إيفرتون الأسبق “كيفن كيلبان” بالطريقة التي حافظ بها مانشستر يونايتد وديفيد مويس على المهاجم الدولي الإنكليزي “واين روني” الذي كان على مقربة من الانتقال إلى تشيلسي الصيف الماضي بمبلغ يتجاوز الـ25 مليون جنيه إسترليني وراتب أسبوعي يصل إلى 250 ألف إسترليني.

كيلبان يعرف قدرات واين روني جيّدا فقد زامله لفترة قصيرة في إيفرتون قبل أن ينتقل الفتى الذهبي إلى مانشستر يونايتد بـ29 مليون جنيه إسترليني عام 2003، لذا أكد على أن مورينيو لو نجح في ضمه إلى تشيلسي في الصيف لوضع بلوز غرب لندن في صدارة البريميرليغ بفارق 10 نقاط عن أقرب منافس.

وقال كيلبان “عمر اللاعب لا يهم إذا لم يكن سعيدا معك، وكان من دواعي سروري رؤية واين روني في وضع الغضب الكامل، ليس هناك الكثير من اللاعبين مثله، تحبه أو تكرهه، روني في أفضل حالاته، لديه سلوك شيطاني وعاطفي، كاد يطرد أمام كارديف سيتي ثم أمام هال، هو من نوعية اللاعبين الذين يحاولون “الاستأساد” على الحكام، مثل هذا النوع مؤثر ورائد ويتحمل المسؤولية، ويحبه جمهور كرة القدم الشباب”.

وعن السباق على لقب “البريميرليغ” قال “مانشستر يونايتد لا يزال في سباق المنافسة على اللقب طالما معه لاعب في حجم واين روني الذي يقوده للانتصارات ويحسم له المباريات الصعبة، تشيلسي اقترب منه كثيرا في الصيف وكان على استعداد لإنفاق الكثير من الأموال في نفس الوقت الذي كان اللاعب يحضر نفسه للرحيل عن أولد ترافورد، لكن ديفيد مويس بأفكاره المختلفة حافظ عليه”.

وتابع “تخيّلت لو ذهب واين روني إلى تشيلسي، ربما لتصدر “البريميرليغ” بعد 17 جولة بفارق 10 نقاط عن أقرب منافسيه ومن ثم وضع اللقب في جيبه، لكن مويس بذل مجهودا كبيرا للحفاظ على روني، عرف كيف يفعل كل شيء للحفاظ على واحد من نجومه الحقيقيين من الذهاب إلى براثن منافسيه الرئيسيين (تشيلسي وأرسنال)”.

سطر واين روني، اسمه بأحرف من ذهب في الدوري الإنكليزي، بعد تسجيله لهدفه رقم 150 رفقة فريق (الشياطين الحمر)

وأوضح “مهاجمو تشيلسي لم يسجلوا خارج ستامفورد بريدج حتى الآن، وروني استطاع تسجيل أهداف أكثر من توريس وديمبا با وصامويل إيتو مجتمعين رغم امتلاك تشيلسي صناع ألعاب أكثر من اليونايتد أمثال ماتا وهازارد وويليان ولامبارد وأوسكار، كلنا رأينا الأثر المدمر لرحيل روبن فان بيرسي عن أرسنال الموسم الماضي، تخيل لو واصل مسيرته مع أرسنال حتى الآن!”.

وأتم حديثه “أنا دائما ضد عبارة فريق الرجل الواحد التي تقلل من مجهود باقي اللاعبين الذين تألقوا هذا الموسم مع مانشستر يونايتد، لكن أداء روني يذكرني بستيفن جيرارد في الموسم الذي توّج فيه ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا، هذا الموسم روني يُلهم زملائه لتحقيق الانتصارات المتتالية دون توقف، روني ليس نفس اللاعب الذي كان في الموسم الماضي، لقد حرم من لعب المباريات الكبرى مثل مباراة دوري الأبطال ضد ريال مدريد بسبب خلافه مع سير أليكس فيرغسون”.

ومن ناحية أخرى منح أنصار مانشستر يونايتد لقب أفضل لاعب عن شهر نوفمبر 2013 لنجم وهداف الفريق هذا الموسم “واين روني” الذي ارتفعت أسهمه كثيرا في مدرجات أولد ترافورد بعد مباراتي أرسنال وباير ليفركوزن. وقال الفتى الذهبي بعد تصويت الجماهير له “من الجميل أن تجد التقدير على ما تقدمه من أجل الفريق، أعمل بجد وأستمتع بكل ما أفعله”.

وعلّق مساعد مويس “فل نيفيل” على تألق روني بقوله “مستواه ممتاز جدا هذا الموسم، إنه لاعب عالمي من دون أدنى شك، استطاع قيادة الهجوم في غياب روبن فان بيرسي خلال الفترة الماضية بامتياز، لكننا في حاجة لعودة روبن لتسجيل أهداف أكثر”.

وأرجع المدير الفني لمانشستر يونايتد "ديفيد مويس" سبب غياب مهاجمه الإنكليزي “واين روني” عن مباراة نوريتش سيتي، لإصابة في الفخذ التي مني بها في المباراة الماضية ضد هال سيتي.

واضطر مدرب إيفرتون السابق لاستبعاد الفتى الذهبي من القائمة التي واجهت فريق الكناري وتمكنت من تحقيق الفوز "بشق الأنفس" بفضل هدف داني ويلبيك الوحيد، وذلك لتفادي تفاقم إصابته قبل اللقاء المُرتقب ضد توتنهام المُقرر لها في اليوم الأول من العام الجديد على مسرح الأحلام.

23