الفرنسيون يحتجون مجددا رغم التنازلات

الدعوات إلى التظاهر لقيت تجاوبا عبر فيسبوك، وأكد الآلاف عزمهم على المشاركة في تجمعات السبت.
السبت 2018/12/15
تواصل الاحتجاجات

باريس - أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة، أنه سيطلق حوارا وطنيا للخروج بمقترحات ملموسة استجابة لمطالب محتجي “السترات الصفراء”، الذين لم تقنعهم الإجراءات التي اتخذتها باريس في سبيل التراجع عن احتجاجاتهم.

ودعت حركة السترات الصفراء، التي تطالب بالمزيد من العدالة الاجتماعية وتعارض سياسة الحكومة، إلى التجمع مجددا السبت في باريس وفي المدن الفرنسية الأخرى، رغم تحذيرات الحكومة التي تتخوف من أعمال عنف جديدة قد تنعكس سلبا على الوضع الاقتصادي.

وتأتي هذا الدعوة إلى التظاهر مجددا، رغم ما أعلن عنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين الماضي، وتضمن بشكل خاص زيادة الحد الأدنى للأجور مئة يورو شهريا، ورغم الدعوات إلى “تعليق” هذه التحركات بعيد الاعتداء الذي أوقع في ستراسبورغ ثلاثة قتلى الثلاثاء، وتبنى مسؤوليته تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال إريك دروويه، أبرز قادة السترات الصفراء في فيديو على صفحته على فيسبوك، “إن الوقت غير مناسب أبدا للتوقف لا بد من أن نكمل”، مضيفا أن “ما قام به ماكرون الاثنين ليس سوى دعوة لكي نمضي قدما، لأنه بدأ بالتراجع، والأمر بالنسبة إليه غير معهود”.

ولقيت الدعوات إلى التظاهر تجاوبا عبر فيسبوك، وأكد الآلاف عزمهم على المشاركة في تجمعات السبت.

وجاء على صفحة إحدى مجموعات السترات الصفراء على فيسبوك “لقد قتل الإرهابي، ولم يعد هناك من عائق للتظاهر مجددا. ليتحد كل أصحاب السترات الصفراء السبت مجددا”.

وكان اليوم الرابع من التظاهر السبت الماضي جمع 136 ألف شخص في كافة أنحاء فرنسا، حسب وزارة الداخلية، وانتهى بعدد قياسي من الاعتقالات وصل إلى نحو ألفين، وإلى سقوط أكثر من 320 جريحا، كما وقعت أضرار جسيمة وحصلت مواجهات في العديد من المدن مثل باريس وبوردو وتولوز.

5