الفرنسي ديسابر يبحث عن المجد مع أوغندا

مدرب المنتخب الأوغندي: ما يهمني في هذه البطولة هو أن نستثمر فرصنا، لا أن نذهب من أجل الدفاع
الجمعة 2019/07/05
سيباستيان ديسابر.. معروف جدا في أفريقيا أكثر مما هو عليه الحال في فرنسا

القاهرة – يبدي المدرب الفرنسي للمنتخب الأوغندي سيباستيان ديسابر طموحا كبيرا في الذهاب بعيدا في هذه البطولة القارية كيف لا وهو الذي حقق نجاحا لا بأس به على المستوى الأفريقي في نسخة تكاد تكون شبيهة بمواطنه هيرفيه رينارد مدرب المنتخب المغربي، وسيخوض مثله الدور ثمن النهائي لكأس الأمم الأفريقية، لكن على رأس الإدارة الفنية لأوغندا.

ويعرف ديسابر بكونه أحد أفراد “الكتيبة” الفرنسية التي تتولى تدريب عدد من المنتخبات المشاركة في البطولة الأكبر في تاريخ القارة السمراء، والأصغر سنا (42 عاما) بين مجموعة تضم أسماء مثل رونار، كورنتان مارتينز الذي كان قريبا من تأهيل موريتانيا لما بعد دور المجموعات في مشاركتها الأولى، ألان جيريس مع تونس، وسيباسيتان مينييه مع كينيا.

كذلك فإن اسم هذا المدرب معروف جدا في أفريقيا أكثر مما هو عليه الحال في فرنسا، بعد ترحال طويل في القارة السمراء وشمل بالخصوص أندية شمال الصحراء وجنوبها، بدءا بكوتون سبور الكاميروني، فشبيبة الساورة الجزائري، مرورا بالترجي التونسي، والوداد البيضاوي المغربي والإسماعيلي المصري، وصولا إلى منتخب أوغندا أواخر 2017.

ويقول ديسابر عن علاقته برينارد “نلتقي، نعرف بعضنا البعض، نتشارك بعض الأمور. نتمنى الأفضل لبعضنا البعض”.وبحسب ديسابر فإن “المسار المنطقي (بعد التجارب مع الأندية) كان اختبار بطولة أمم أفريقيا مع منتخب وطني، كان هذا هدفي. لا أريد مغادرة هذه القارة من دون أن أكون قد اختبرت مشاعر العمل مع منتخب وطني”.

ويحاول المدير الفني الذي يهتم كثيرا بمظهره أخذ الأمور بهدوء. وبالنسبة إليه فإن “ما يهمني في هذه البطولة هو أن نستثمر فرصنا، لا أن نذهب من أجل الدفاع. أن نظهر أيضا أننا نتمتع بلاعبين جيدين ويمكن أن نصعّب مهمة أي كان”. ويضيف “الآن وقد تحقق هدف التأهل، نريد أن نبقى لأطول فترة ممكنة وأن نستفيد من البطولة”.

22