الفساد يبدد 40 بالمئة من المساعدات العالمية

الاثنين 2014/09/29
غياب المعلومات له تأثير مباشر على المساعدات

القاهرة - قدر البنك الدولي نسبة الأموال المهدرة من قيمة المساعدات الخارجية الموجهة، إلى دول العالم الثالث بما يتراوح بين 20 إلى 40 مليار دولار سنويا، وذلك بسبب إساءة استخدام الأموال، والفساد، وصعوبة الحصول على المعلومات.

وقال تقرير صادر عن المركز المصري لبحوث الرأي العام (مستقل) بالتعاون مع البنك الدولي الأحد، جرى استعراضه خلال مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة المصرية القاهرة، “إن تلك القيمة تمثل ما يتراوح بين 20 إلى 40 بالمئة تقريبا من إجمالي المســاعدات المقـــدمة إلى دول العالم الثالث”.

وأشار التقرير إلى أن غياب المعلومات له تأثير مباشر على معدلات الاستثمار داخل الدول، وذلك بسبب علاقته القوية بتفشي الفساد، منوها إلى أن إحصائيات البنك الدولي أشارت إلى أن معدلات الاستثمار في البلاد التي تشهد حالات فساد تقل بنسبة 45بالمئة، عن نظيرتها التي لا تعاني من شبهات الفساد.

وذكر التقرير أن الحق في الحصول على المعلومات، يساهم في مساعدة الاقتصاد على النمو من خلال توفير المعلومات اللازمة لأصحاب الشركات والأعمال، وتقليل مخاطر البدء في أي مشروع استثماري، وبالتالي فهو أمر هام من أجل توجيه المشروعات الجديدة نحو نقاط الضعف في الاقتصاد.

وقال ماجد عثمان رئيس المركز المصري لأبحاث الرأي العام “بصيرة”، في كلمته في مؤتمر “تفعيل الحق الدستوري في المعلومات”، المقام بمناسبة اليوم العالمي للحق في المعرفة، إن إتاحة المعلومات تساهم في حل النزاعات بين الدولة والمستثمر فيما يتعلق بالتعاقدات، والشروع في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

وأوضح أن دراسات البنك الدولي، أثبتت أن الناتج القومي بالدول التي بها شفافية في الحصول على المعلومات، يزيد بنسبة 3 بالمئة، مقارنة بالمتحقق في الدول التي تعاني من احتكار المعلومات والبيانات.

10