الفشل عنوان جديد لخدمة "أبل نيوز بلس"

توقعات شركة الإلكترونيات الأميركية بجذب القرّاء والصحافيين للخدمة الإخبارية الجديدة تتضاءل بعد الاشتراكات القليلة حالياً.
الاثنين 2019/11/18
النهايات قد تطفئ وهج البدايات

سان فرانسيسكو - أشار تقرير إعلامي إلى أن خدمة “أبل نيوز بلس” الإخبارية التي أطلقتها شركة الإلكترونيات الأميركية العملاقة “أبل” في مارس الماضي باشتراك شهري قدره 9.99 دولار، فقدت زخم البداية.

وقالت تقارير سابقة إن خدمة “أبل نيوز بلس” جذبت أكثر من 200 ألف مشترك خلال الأيام الأولى لإطلاقها، كجزء من عدة خدمات جديدة كانت أبل قد أعلنت عنها في وقت سابق من العام الحالي. وقالت أبل إن الهدف من هذه الخدمات هو توسيع نطاق عملها بحيث لا يقتصر على بيع الأجهزة الإلكترونية مثل هواتف آيفون الذكية والكمبيوتر اللوحي آيباد وأبل ووتش وأير بود.

وأشار موقع سي نت دوت كوم إلى أن أبل تتيح حاليا مشاهدة البرامج التلفزيونية والأفلام الوثائقية والنجوم الكبار مثل جنيفر أنستون وريسي ويزرسبون وأوبرا وينفري عبر خدمة “أبل تي بلس” مقابل 4.99 دولار شهريا، ويمكن ممارسة مئة لعبة كمبيوتر من خلال “أبل أركيد” مقابل 4.99 دولار شهريا، ويمكن قراءة الأخبار والقصص الإخبارية من خلال “أبل نيوز بلس”.

وذكر موقع قناة “سي.أن.بي.سي” التلفزيونية الأميركية أن أبل لم تتمكن من جذب أعداد كافية من القراء إلى خدمة “أبل نيوز بلس” بعد إطلاقها.

وكان الرئيس التنفيذي لأبل تيم كوك صرح عند انطلاق الخدمة بقوله “نظن أن أبل نيوز بلس ستكون مذهلة للمستهلكين والمحررين” الصحافيين.

وتتيح الخدمة الاطّلاع على عدد كبير من المجلات، غير أن الصحف اليومية المتاحة للتصفح عليها قليلة جدا وتقتصر على بعض الأسماء البارزة منها الأميركيتان “لوس أنجلس تايمز” و”وول ستريت جورنال” والكندية “ذي ستار”. ورفضت “نيويورك تايمز” و”واشنطن بوست” المشاركة في هذه الخدمة بسبب النسبة المئوية التي طلبت أبل الحصول عليها من الإيرادات ورغبتهما في الإبقاء على اتصال مباشر مع القراء.

وتتسم العلاقة بين الصحف وشركات التكنولوجيا العملاقة خصوصا غوغل وفيسبوك بصعوبة لافتة، إذ إن المؤسسات الصحافية تتهم هذه الشركات بسرقة محتوياتها من دون دفع مقابل مناسب من الإيرادات الإعلانية.

الهدف من خدمة أبل نيوز بلس هو توسيع نطاق عمل الشركة بحيث لا يقتصر على بيع الأجهزة الإلكترونية
الهدف من خدمة أبل نيوز بلس هو توسيع نطاق عمل الشركة بحيث لا يقتصر على بيع الأجهزة الإلكترونية

وتروج أبل للخدمة الجديدة عبر تطبيق أبل نيوز الموجود على كل أجهزة آيفون وآيباد وماك.

وبات الهاتف الذكي يجلب عددا كبيرا من المستخدمين لأن الكثير من الناس يبدأون يومهم بتصفح الأخبار وقراءتها عبر الهاتف أو الأجهزة اللوحية.

ومن المؤمل أن تأتي هذه التطبيقات الجديدة بفائدة على مستوى اجتذاب قراء الأخبار والإعلانات، على حد السواء.

ويوضح التطور السريع لمنتجات الأخبار كيف أن الهاتف الذكي انضم إلى ساحة المعارك التي تخوضها شركات التكنولوجيا في سعيها للحفاظ على المستخدمين داخل منظومتها الخاصة، إذ يمكن لهذه الشركات أن تصل إلى المستخدمين عبر عرض المزيد من المنتجات والخدمات والإعلانات.

وهناك منافسة كبيرة للحصول على اهتمام المستخدم، ففي الولايات المتحدة يمضي الأميركيون ما معدله ثلاث ساعات يوميا على هواتفهم الذكية مقارنة مع ما يزيد قليلا على ساعتين على أجهزة الكمبيوتر، وفقا لشركة أبحاث “إي ماركتير» “eMarketer”.

ولكن يبقى من غير الواضح ما إذا كانت هذه التطبيقات الجديدة ستساعد وسائل الإعلام على العثور على نموذج اقتصادي دائم في العصر الرقمي.

18