الفصائل الفلسطينية تبحث المصالحة في القاهرة

الثلاثاء 2017/11/21
تفاؤل حذر

رام الله - تنطلق في العاصمة المصرية القاهرة الثلاثاء لقاءات الفصائل الفلسطينية برعاية مصرية لبحث تحقيق المصالحة الداخلية.

وقال قياديون في الفصائل إن اللقاءات، التي ستستمر لثلاثة أيام، ستعقد في مقر لجهاز المخابرات المصرية الذي يشرف على ملف المصالحة الفلسطينية.

وستبحث اللقاءات ملفات الانتخابات، والأمن، ومنظمة التحرير الفلسطينية، والحكومة، والمصالحة المجتمعية. وكانت وفود الفصائل وصلت إلى القاهرة الاثنين.

ويترأس وفد حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عضو لجنتها المركزية مسؤول ملف العلاقات الوطنية فيها عزام الأحمد ويضم عضوي اللجنة المركزية للحركة حسين الشيخ وروحي فتوح إضافة إلى رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.

فيما يرأس وفد حركة "حماس" نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري، ويضم أعضاء مكتبها السياسي يحيى السنوار، وخليل الحية وحسام بدران وصلاح البردويل.

وتضم وفود الفصائل الأخرى عددا من قياداتها أغلبهم من قطاع غزة.

من جهته أعرب رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية رامي الحمد الله عن أمله في نجاح لقاءات الفصائل الفلسطينية "في حل الملفات المطروحة خاصة الملف الأمني لتتمكن الحكومة من الاضطلاع بمهامها كافة، وتقديم المزيد من الخدمات لأهلنا في غزة والتخفيف من معاناتهم".

وشدد الحمد الله ، في تصريح صحفي، على أنه "بالعزيمة والإرادة سنطوي جميع الخلافات ونتجاوز العراقيل لنصون وحدة ومنعة نظامِنا السياسيّ وننهض بقطاع غزة".

وتعقد اجتماعات القاهرة بموجب اتفاق المصالحة الأخير بين "فتح" و"حماس" الذي تم توقيعه في 12 من الشهر الماضي برعاية مصرية.

وتستهدف تفاهمات المصالحة إنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007 أثر سيطرة حركة حماس على قطاع غزة بالقوة.

1