الفكاهة تهدد صحة ممثلي الكوميديا

السبت 2014/12/06
روبين ويليامز نجم قتلته الفكاهة

سيدني- شرع الباحثون في معهد ماري ماكيلوب لأبحاث الصحة التابع للجامعة الكاثوليكية الاسترالية في سيدني في إجراء دراسة علمية بعد وفاة نجم الكوميديا الأميركي روبن ويليامز، للتحقق مما إذا كان المفهوم السائد بأن نجوم الكوميديا يبكون من داخلهم هو مفهوم حقيقي أم أسطورة.

وكشفت الدراسة التي نشرتها الدورية العلمية المتخصصة في أمراض القلب “جورنال أوف كارديولوجي” أن النجوم الذين لهم قدرة كبيرة على إضحاك الناس هم الأكثر عرضة للوفاة في سن مبكرة.

وخلص الباحثون إلى أن الفكاهة تمثل خطورة على الصحة، وكلما كان نجم الكوميديا مضحكا، كلما كان أكثر عرضة للوفاة في سن مبكرة. وذكر الأستاذ سيمون ستيوارت الذي شارك في إعداد الدراسة أن نجوم الكوميديا الأكثر قدرة على الإضحاك هم الأكثر عرضة للوفاة في سن مبكرة.

وأوضح قائلا: “لا يمكن للمرء أن يحصل على مزايا دون عيوب، فهؤلاء الأشخاص يمتلكون قدرات فائقة في مجال الكوميديا، ولكن السؤال هل يضحكون طيلة حياتهم؟”.

وأضاف: “بعيدا عن الأضواء، يشكو كثير من نجوم الكوميديا من أمراض نفسية واكتئاب”.

وتناولت الدراسة 53 شخصية كوميدية من بينها بيتر سيلرز وريك مايال وروبن ويليامز والثنائي موريكومب ووايز، بالاضافة إلى أعضاء فريق مونتي بايثون.

ومن بين أكثر 23 شخصية مضحكة، وهي الشخصيات التي حققت من 8 إلى 10 نقاط على مؤشر الكوميديا، توفي 12 منها في سن مبكرة. وخلصت الدراسة إلى أن العمر المتوقع لهذه الفئة يبلغ 63 عاما تقريبا مقابل 72 عاما بالنسبة إلى الأشخاص الأقل قدرة على الإضحاك.وعادة ما يعرف الممثلون الهزليون ومعدّو ومؤلفو الكتب الكوميدية بقدرتهم على غزو الظروف الأليمة ومحو الحزن على قلوب الناس بفضل الفكاهة.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن عددا كبيرا من الممثلين الهزليين عرفوا في طفولتهم العزلة الشديدة أو الإحباط أو المعاناة أو الخسارة، وقد اكتشفوا أن المزاح والضحك أو حتى السخرية من مشاكلهم ومآسيهم كانت بمثابة طريقة للتغلب عليها. وهنالك العديد من الممثلين الهزليين الذين استخدموا الفكاهة كسلاح لمحاربة آلامهم والتغلب عليها.

ويقول الباحث شارلز أميري من جامعة أوهايو إن الدراسات أثبتت أن الفكاهة معقدة أكثر مما يعتقد، حيث أقر بمنافعها لكن التصرفات المرتبطة بها قد لا تكون جيدة للكل في أي وقت.

24