الفلسطينيون يرفضون التورط في تفجير السفارة الإيرانية في بيروت

الاثنين 2013/11/25
أبو ظهر.. فلسطيني من أنصار الشيخ المتشدد أحمد الأسير

رام الله – قالت القيادة الفلسطينية إن مشاركة فلسطيني في الهجوم على السفارة الإيرانية في لبنان يوم الثلاثاء الماضي هو عمل فردي مدان.

وأضافت في بيان بثته الوكالة الفلسطينية الرسمية «إن مشاركة فلسطيني في هذا العمل الإجرامي الجبان هو عمل فردي نحن منه براء ولا يخدم سوى أعداء قضيتنا وأعداء أمتنا».

ونقلت الوكالة عن القيادة الفلسطينية تأكيدها «إدانتها للعمل الإرهابي الذي استهدف السفارة الإيرانية في بيروت ووقوفها إلى جانب لبنان الشقيق رئيسا وحكومة وشعبا في تصديهم للمجموعات الإجرامية التي لا انتماء دينيا أو وطنيا أو إنسانيا لديها».

وقال مصدر أمني السبت إن السلطات اللبنانية أعلنت تعرفها على هوية الانتحاريين المفترضين اللذين نفذا التفجيرين أمام السفارة الإيرانية في بيروت، في وقت أكد مقربون منهما أنهما من أنصار الشيخ السلفي أحمد الأسير المناهض لإيران وسوريـا.

والهجوم المزدوج الذي استهدف السفارة الإيرانية الثلاثاء تم تبنيه من جانب مجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة، كتائب عبد الله عزام التي أكدت أنها قامت بالهجوم ردا على مشاركة حزب الله اللبناني الشيعي في القتال إلى جانب نظام الرئيس الســوري بشار الأسد.

وكان ذلك أول هجوم على المصالح الإيرانية منذ اندلاع النزاع في سوريا والذي تدعم فيه طهران نظام بشار الأسد.

وأكد مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية في لبنان القاضي صقر صقر السبت أنه تم التعرف على هوية أحد الانتحاريين اللذين نفذا التفجيرين أمام السفارة الإيرانية في بيروت إثر إجراء فحوصات الحمض النووي الريبي كما نقلت عنه الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.

وقال القاضي صقر إن «فحص الحمض النووي الذي أجري على عدنان أبو ظهر تطابق مع الأشلاء التي وجدت في مكان الانفجار والعائدة لمعين أبو ظهر (نجله) أحد الانتحاريين». وأشار إلى أن التحقيقات متواصلة بإشرافه توصلا إلى كشف كل الملابسات.

وأكد الجيش اللبناني أيضا في بيان السبت أن معين أبو ظهر المتحدر من مدينة صيدا كبرى مدن جنوب لبنان حيث الغالبية السنية، هو أحد الانتحاريين اللذين نفذا الاعتداء المزدوج الثلاثاء واللذين أوقعا 25 قتيلا وعشرات الجرحى.وصدر عن مديرية التوجيه بيان جاء فيه أنه تبين بنتيجة فحوصات الحمض النووي الريبي «أنها عائدة للمدعو معين عدنان أبو ظهر وهو منفذ أحد التفجيرين اللذين حصلا في محلة الجناح – بئر حسن بتاريخ 19 /11 /2013».

ومساء السبت، أكد الجيش اللبناني في بيان أنه بنتيجة فحوص الحمض النووي، تبين أن الانتحاري الثاني هو المدعو عدنان موسى المحمد، فلسطيني مقيم في لبنان.

ونشرت على صفحة الانتحاري «أبو ظهر» على فيسبوك صورة له وهو ملتح، ظهر فيها تأثره بفكر تنظيم القاعدة وأحمد الأسير، الشيخ السني السلفي المعارض للنظام السوري ولحلفائه مثل إيران وحزب الله اللبناني الشيعي.

4