الفلسطينيون ينتظرون انفراجا من مؤتمر المانحين

الاثنين 2015/09/21
إيهاب بسيسو: الدعم المالي الخارجي تراجع بنسبة 50 بالمئة مقارنة بالسنوات السابقة

رام الله - تأمل السلطة الفلسطينية من مؤتمر المانحين القادم في نيويورك أن يقدم انفراجا ماليا بعد التراجع الكبير في أموال المانحين للخزينة الفلسطينية.

وتنطلق أعمال المؤتمر نهاية الشهر الجاري، لبحث توفير الأموال اللازمة لسد العجز الجاري في الموازنة الفلسطينية، حسب الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إيهاب بسيسو.

وأضاف بسيسو أمس قائلا ” لقد أدى التراجع في أموال المانحين خلال العام الجاري، إلى احتمالية دخول الحكومة في أزمة مالية”.

ومضى قائلا “إذا تتبعنا الميزانيات الفلسطينية، منذ توجه الرئيس محمود عباس إلى الأمم المتحدة للحصول على عضوية بصفة مراقب، فإن الدعم المالي الخارجي تراجع بنسبة 50 بالمئة، مقارنة بالسنوات السابقة”.

وبلغ إجمالي المنح والمساعدات المالية التي تلقتها حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، منذ مطلع العام الجاري، حتى نهاية يوليو الماضي، قرابة 531 مليون دولار أميركي.

ومقارنة بالفترة المناظرة من العام الماضي، فإن تراجعا طرأ على إجمالي المنح والمساعدات، بقيمة بلغت 81 مليون دولار أميركي.

4