الفنانة الموريتانية بنت الميداح تريد تغيير النشيد الوطني

السبت 2013/10/05
منت المداح: "الفنان له رؤية خاصة لا يقدر غيره على التعبير عنها"

نواكشوط – الفنانة المعلومة بنت الميداح ليست فنانة فحسب، وإنما تعتبر وجها بارزا في الساحة الثقافية والسياسية الموريتانية. وقد تعرضت بسبب مواقفها السياسية إلى حصار دام سنوات في عهد نظام الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع.

وقد أثار مؤخرا حديث للفنانة الموريتانية جدلا في الساحة الموريتانية، حيث طالبت منت المداح، وهي عضو في مجلس الشيوخ، بإعادة النظر في النشيد الوطني الحالي للبلاد واستبداله بنشيد يتلاءم، حسب رأيها، مع الروح الوطنية وقيم الدفاع عن الوطن.

وعن موقفها من الجدل الذي أثاره رأيها قالت منت المداح إنها "لم تطلق دعوة لتغيير كلمات النشيد الوطني وأن موقفها "من كلمات النشيد ينطلق فقط من خلفية ثقافية، لأن الشعوب لا بد أن تكون لديها أشياء سامية ومقدسة ومتفق عليها كالنشيد الوطني والتشبث بالوحدة الوطنية، فالنشيد الوطني بصفة خاصة لابد وأن يعكس نوعا من السمو والحماس والمجد الذي يرفع الشعوب من الخمول إلي القمة" على حد تعبيرها.

وأكدت بنت المداح أن "صاحب كلمات النشيد الوطني الموريتاني لم يقلها من أجل أن تكون صالحة لنشيد قومي بل قالها في سياق آخر هدفه الفوز بالحياة الآخروية ونقد بعض الجهات الدينية آنذاك. وهذا بطبيعة الحال يتنافى مع النشيد الوطني الذي ينبغي أن يدعو إلى التشبث بالحياة من أجل الحث على الرفعة والمجد والفخر بالوطن".

24