الفنانون السودانيون: لا نخاف من"احتلال" الإخوان

الخميس 2013/10/03
السودانيون يتظاهرون ضد القمع الحكومي

الخرطوم – تصاعد الرفض بين فئات الفنانين السودانيين للقمع الحكومي الذي واجه التظاهرات التي تصاعدت في مدن البلاد، عاكسين صورة أن الفن ينبثق من صميم معاناة المجتمع. وهو ما أكده الفنان أبو ذر عبدالباقي، في حديث صحفي بقوله "الموسيقى هي لسان حال الشعوب.. وهي فعل طبيعي يسبق الثورة ويستمر معها ويبقى بعدها أيضا".

في وقت يستعد المغني طارق أبوعبيدة أداء قصيدة للشاعر محجوب شريف حملت اسم "أوعى تخاف" في لحن يدعم المتظاهرين.

ويتضامن الفنان عبد الباقي مع "ثورة شعبه" من خلال الأغاني والموسيقى، وآخر ما قدمه تمثل بتلحين الهتافات التي يصدح بها الشباب السوداني في مظاهرات احتجاجية سلمية في شوارع المدن وجامعاتها.

ويعتبر عبد الباقي أن الشعب السوداني كان ضد الإخوان المسلمين منذ اليوم الأول لتسلمهم مقاليد الحكم في البلاد، واصفا إياهم بـ "الاحتلال" الذي ابتليت به أرض السودان.

وفي كلمة واحدة لخص الفنان السوداني أبو ذر عبد الباقي رسالة وجهها للرئيس البشير ومفادها "إرحل".

أما المغنية آسيا مدني فاعتبرت أن ما يجري في السودان اليوم ليس نتيجة رفع أسعار المحروقات وإنما هو مجموعة تراكمات كبيرة من 24 عاما من "البشير". وقالت: "24 عاما لم نشعر بالوطن والمواطنة.. هناك الكثير من الحروب والإبادة وغلاء المعيشة.. لا يوجد خدمات صحية.. لا يوجد تعليم.. حتى سيادة الدولة غير موجودة".

واستنكرت مدني ما يحدث مصممة على "الصمود والاستمرار"، كما نفت ما تروّج له الحكومة من أن ما يحدث في الشارع ما هو إلا أعمال شغب ومندسين وبلطجية مؤكدة أن وجود "ثورة ودماء في الشارع".

وأبدا المغني طارق أبوعبيدة، بدوره دعمه الكامل لما وصفه أنه "شعب مغلوب على أمره"، حيث قال إنه يدعم شعبه من خلال قصيدة للشاعر محجوب شريف حملت اسم "أوعى تخاف" والتي سيتم تسجيلها بصوته آخر الأسبوع الحالي ليتم طرحها في الأسواق قريبا.

24