الفنانون العراقيون يواجهون التطرف بإقامة "دولة الخرافة"

الاثنين 2014/09/29
المخرج يعتبر أن الفنانين الذين شاركوا في المسلسل أصحاب موقف وطني

بغداد – يظهر “الخليفة” أبو بكر البغدادي أمير تنظيم الدولة الإسلامية مجددا في العراق، لكن هذه المرة في مسلسل كوميدي ساخر بعنوان “دولة الخرافة” من أجل القضاء على الهلع الذي أثارته وحشية التنظيم المتطرف.

بدأ عرض مسلسل جديد يحمل عنوان “دولة الخرافة” مساء السبت على قناة “العراقية” الرسمية وهو من ثلاثين حلقة وإنتاج شبكة الإعلام العراقي.

ويتطرق المسلسل الساخر إلى القوانين العبثية والمتطرفة التي فرضها “الخليفة” أبو بكر البغدادي أمير تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، من أجل القضاء على الهلع الذي أثارته وحشية التنـظيم المتـطرف.

وقال مخرج العمل علي القاسم وهو منهمك بتصوير مشاهد العمل إن “العمل كوميدي يتكلم عن تفاصيل “داعش” التي تمارس أعمالا ساخرة بالواقع″.

وأوضح أنهم على سبيل المثال “يقولون إن الثلج حرام، وقص الشعر حرام، سنطرح هذا الفكر المتخلف بطريقة ساخرة كوميدية”.

وتحدث القاسم عن صعوبات واجهت العمل خصوصا خشية عدد كبير من الممثلين بسبب تهديدات التنظيم.

واعتبر المخرج أن الفنانين الذين شاركوا “أصحاب موقف وطني لأنها حرب على العراق، وكلنا مسؤولون، علينا الدفاع عن هذا البلد”.

وبحسب المشرف العام على العمل ثائر جياد، فإن القصة تحدث في مدينة افتراضية يحتلها “البغدادي لكن ليس على غرار ما جرى في الموصل” التي استولى عليها تنظيم داعـش في العاشـر من شهر يونـيو الماضي.

وقال جياد إن العمل هدفه “إنهاء فوبيا داعش التي دبت في نفوس الكثيرين خصوصا بعد حادثة اقتحام الموصل” وما تلاها من انتهاكات وعمليات قتل وبيع “السبايا” من النساء اللواتي خطفهن التنظيم.

وأكد أن العمل “نوعا ما تضامني، فالممثلون لم يناقشوا موضوع الأجور بقدر ما اهتموا بإنجاز العمل الذي يخدم قضية نعيشها حاليا”.

ويتطرق العمل إلى مفردات يفرضها التنظيم على المجتمعات الواقعة تحت سيطرته.

وتشبه الشخصية التي ستجسد البغدادي بشكل كبير شخصيته الحقيقية كما ظهرت للمرة الأولى في أحد مساجد الموصل الشهر الماضي. وقال جياد في هذا السياق “حرصنا على أن تبقى شخصية البغدادي غير ساخرة، وتحتفظ بشموخها كما ظهر، وينتهي به المطاف بقتل جميع أنصاره ويفجر نفسه بعدها”.

وختم قائلا إن “الفكرة الحتمية للتنظيمات الأصولية، تؤكد أن لا حل سوى الصدام في النهاية بدءا بالمؤسسين”.

ويشارك في العمل عدد من الممثلين المعروفين مثل سولاف ورياض الوادي ورياض مطشر وعلي الشجري.

ويتزامن المسلسل مع تشكيل ائتلاف دولي واسع لمحاربة “الدولة الإسلامية” بسبب الفظاعات والانتهاكات التي ترتكبها بحق الآخرين وخصوصا الأقليات الدينية والإثنية، وكل من يخالف أفكارها.

24