الفنون الضوئية والمعاصرة طريق الرياض إلى 2030

"نور الرياض" يختتم عروضه الخارجية بينما يتواصل معرض "نور على نور" مع فعاليات متعددة.
الاثنين 2021/04/05
أعمال فنية تمهد للمستقبل

الرياض - اختتمت أخيرا فعاليات احتفالية “نور الرياض” التي استمرت على مدار 17 يومًا تحت شعار “تجمعنا سماء واحدة”، وتضمنت عرض أعمال فنية تفاعلية في مواقع متعددة بمدينة الرياض شارك في تنفيذها 60 من كبار الفنانين في مجال فنون الإضاءة ينتمون لأكثر من 20 دولة حول العالم.

وقدمت التظاهرة مجموعة من الفعاليات والأنشطة الواقعية والافتراضية التي تضمّنت حزمة متنوعة من البرامج والجولات الإرشادية وورش العمل الفنية لجميع شرائح المجتمع واستمتع بها أكثر من 300 ألف شخص من الزوّار، كما قدّم الاحتفال فرصة لأكثر من 200 متطوّع ومتطوّعة.

وتمثل الاحتفالية أولى مبادرات برنامج “الرياض آرت” أحد مشاريع الرياض الأربعة الكبرى التي أطلقتها السعودية في 19 مارس بهدف تحويل مدينة الرياض إلى معرض فني مفتوح يمزج بين الأصالة والمعاصرة ومن بينها معرض “نور على نور”.

ويواصل معرض “نور على نور” استقبال زواره في مركز الملك عبدالله المالي، إضافة إلى استمرار ورش العمل والحوارات التي يقدّمها نخبة من الفنانين والخبراء في المجال الفني حتى 12 يونيو المقبل.

ويتميز هذا المعرض بمضاهاته للمتاحف في جودة عروضه التي تستخدم الضوء، وينقسم إلى أربعة أجنحة هي جناح إدراك الضوء، جناح تجربة الضوء، جناح انعكاس الضوء وجناح بيئة الضوء، حيث يتنقل الزائر داخل المعرض وسط أشعة من الضوء تفصل بين أعمال مجموعة من الفنانين من مناطق متعددة حول العالم خلال مراحل زمنية مختلفة.

حدث عالمي غير مسبوق يهدف إلى إشاعة مظاهر الفنّ والجمال في مدينة الرياض
حدث عالمي غير مسبوق يهدف إلى إشاعة مظاهر الفنّ والجمال في مدينة الرياض

ويصاحب المعرض 270 نشاطاً تتوزع بين ورش العمل وجلسات النقاش والجولات والعروض وبرامج التطوع والفعاليات السينمائية والموسيقية والأنشطة الترويجية والتوعوية المناسبة لجميع أفراد الأسرة، وتتاح عبر منصات افتراضية عبر شبكة الإنترنت وفي مواقع الاحتفالية المنتشرة في أرجاء المدينة.

وأكد مدير مشروع “الرياض آرت” المهندس خالد الهزاني أن احتفالية “نور الرياض” جمعت بين المجتمع المحلي والعالمي من خلال برنامج صُمم خصيصًا لينشر الإبداع والإلهام، ولأن الفن قادر على كسر الحواجز وتشجيع الحوار بين المجتمعات، فقد نجحت الاحتفالية على الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة كورونا في تهيئة هذه المساحة الفنية التي تدعم هذه القيم العالية.

وأضاف الهزاني أنه “مع استمرار معرض ‘نورٌ على نور’ الذي يتعقّب فنون الضوء منذ ستينات القرن الماضي، فإننا نتطلع للاستمرار في إشراك مجتمعنا وتعزيز ذلك من خلال برامجنا القادمة المقامة تحت مظلة مشروع ‘الرياض آرت'”.

بدوره قال مستشار الهيئة الملكية لمدينة الرياض المهندس حسام القرشي “تُعدّ هذه الاحتفالية فرصة مميزة لجمع المجتمع لإثراء الجانب الفني والثقافي في مدينة الرياض، حيث كانت ردة فعل الزوار من داخل المملكة وخارجها على حد سواء إيجابية عند مشاهدتهم الأعمال الفنية الملهمة التي ابتكرها الفنانون المشاركون باحتفال نور الرياض”.

وأكد أن “نور الرياض” يُعد حدثا عالميا غير مسبوق يهدف إلى إشاعة مظاهر الفنّ والجمال في مدينة الرياض والارتقاء بالحركة الفنية المحلية والتشجيع على تحقيق المزيد من الإبداع والابتكار، كما يهدف إلى رفع معايير جودة الحياة والمعيشة بما يتماشى مع أهداف رؤية المملكة 2030.

من جانبه بين المدير التنفيذي لاحتفال “نور الرياض” ميغيل بلانكو كاراسكو قائلاً “الأثر الذي تركته الاحتفالية على المجتمع رائع، حيث جاءت هذه الاحتفالية لتضفي على الجميع جوًا من المتعة عبر الفن والثقافة وخاصة مع سلسلة الفعاليات المتنوعة والمقامة على هامشها، ونحن سعداء بهذا الإقبال والتفاعل الذي يدفعنا لتقديم المزيد من الأعمال في المستقبل. ونشكر جميع الشركاء الذين كان دعمهم سبباً في تقديم هذا الاحتفال بهذا الشكل المميز”.

يذكر أن احتفالية “نور الرياض” تُعدّ أولى برامج مشروع “الرياض آرت”، ويهدف المشروع إلى وضع أكثر من 1000 عمل فني في أرجاء المدينة خلال السنوات القادمة وتقام على هامشه احتفالية سنوية واحدة وملتقىً دولي للنحت، وتأتي هذه الاحتفالية كلبنة أساسية لجهود المملكة الرامية لجعل مدينة الرياض إحدى أكثر مدن العالم ملاءمة للعيش.

وتمثل هذه الاحتفالية باكورة مبادرات برامج “الرياض آرت” التي تهدف إلى تحسين جودة الحياة في المدينة بما يتوافق مع أهداف “رؤية المملكة 2030” وتعزيز الجوانب الثقافية والفنية في المدينة من خلال تحويل مدينة الرياض إلى معرض فني مفتوح يمزج بين الأصالة والمعاصرة وذلك عبر 12 مبادرة فنية.

وقالت مديرة إدارة التخطيط بالجمعية السعودية للفنون التشكيلية “جسفت” الدكتورة هناء الشبلي إن “برامج رؤية 2030 تشمل العديد من الأهداف التي تؤدي إلى جعل حياة المجتمع أكثر سلاسة وأكثر تثقيفاً”.

وأضافت الشبلي “احتفالية نور الرياض قفزة جديدة باتجاه المستقبل تكشف عن انطلاقة جديدة، محورها الجمال والثقافة والتنوير”.

14