الفهرس العربي الموحد يواكب تحولات التكنولوجيا

الفهرس العربي الموحد مشروع متطور يفوز بجائزة الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات بتونس لأبرز مشاريع العام 2019.
الثلاثاء 2019/11/12
من أبرز مشاريع العام 2019 البحثية والعلمية في مجال المكتبات

القيروان (تونس)- فاز الفهرس العربي الموحد الذي أطلقته مكتبة الملك عبدالعزيز العامة لخدمة المكتبات العربية والإسلامية، بجائزة الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات بتونس لأبرز مشاريع العام 2019 البحثية والعلمية في مجال المكتبات ومراكز المعلومات، وذلك عن مشروع: ترقية قاعدة بيانات الفهرس من قواعد الفهرسة الأنكلو – أميركية.

وعبر المدير العام لمركز الفهرس العربي الموحد الدكتور صالح المسند عن اعتزازه بهذا التقدير من قبل الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات للجهود التي يبذلها الفهرس العربي الموحد في تشكيل فضاء تقني موحد للمكتبات العربية وفهارسها، ومسايرة أحدث طرق التقنية في مجال الفهرسة ومصادر المعلومات وتأسيس بوابات للمكتبات العربية على الشبكة العنكبوتية تسهم في توسيع حجم البيانات العربية على الإنترنت.

ووجه الدكتور المسند الشكر للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، ولأعضاء مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة وذلك لما توفره المكتبة من سبل معرفية ومصادر معلومات وعمل دؤوب يسهم في إبراز مشروع الفهرس العربي الموحد في أزهى صوره في فضاء الثقافة العربية، موضحا أنه من فوائد المشروع الذي حصل على جائزة الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات تمكين المفهرس العربي من مواكبة تطبيق تقنينات ومعايير العمل الجديدة في مجال تنظيم المعلومات؛ حيث إن قواعد الفهرسة الأنكلو-أميركية قد توقفت نهائيا عن الصدور والتحديث فأصبح من الناحية الاستراتيجية من الضروري الانتقال لتطبيق القواعد الجديدة مواكبة لما يحدث في العالم، لضمان تحديث دوري لقواعد الفهرسة المستخدمة تماشيا مع تطور أشكال أوعية المعلومات وتقنيات النشر في البيئة الإلكترونية.

الجدير بالذكر أن الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات الذي أنشئ بمدينة القيروان في تونس في العام 1986 هو جمعية علمية ومهنية مختصة في المكتبات والمعلومات والمعرفة على مستوى العالم العربي، ويهدف إلى تعزيز علاقات التعاون بين الجمعيات والمؤسسات المكتبية في الوطن العربي، والعناية بالتراث العربي المكتوب والسمعي والبصري والتعريف به، وهو عضو فاعل في الاتحاد الدولي للمكتبات والمعلومات.

14