الفوز على أرسنال نقطة تحول في موسم مانشستر يونايتد

الاثنين 2014/11/24
مانشستر يونايتد يعمق جراح أرسنال

لندن - أنهى مانشستر يونايتد في عام 2011 سطوة وسيطرة ليفربول على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز حين فاز بلقب البطولة للمرة الـ19 في تاريخه، قبل أن يحقق اللقب الـ20 عام 2013 في الموسم الأخير للسير أليكس فيرغسون في عالم التدريب، وها هو ينهي إنجازا آخر لليفربول في “البريميرليغ” بواسطة واين روني.

أعرب المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد، الهولندي لويس فان غال، عن سعادته بالانتصار الأول لفريقه هذا العام خارج ملعب “الأولد ترافورد” على حساب نادي أرسنال في كلاسيكو البريميرليغ بهدفين مقابل هدف.

وصرّح فان غال عقب اللقاء قائلا: “هذا أول انتصار خارج الأرض بالنسبة إلينا، واللاعبون متحمسون لذلك بشكل واضح، ولكن يبقى هذا الانتصار الوحيد وعلينا التأكيد عليه بانتصارات قادمة حتى يمكنا أن نقول إن الفريق بات يمتلك الروح المطلوبة، وقتها سنبدأ في النظر فوق وتحت الدرج”.

ثم أضاف: “أعتقد أنه انتصار رائع في الوقت الحالي.. لقد كنا بحاجة إليه بالفعل، فنحن لدينا قائمة طويلة من الإصابات ورغم هذا حققنا الانتصار على منافس صعب، أرسنال فريق يهاجم بشكل جيد، أنا الآن أستطيع الضحك ولكن هل تتخيل لو كانوا سجلوا هدفا خلال الأربع أو الخمس فرص التي أتيحت لهم؟ بالتأكيد كان اللقاء سيكون مختلفا في كل شيء”.

وتابع حديثه: “لم يكن لدينا الثقة الكافية خلال الشوط الأول، وقد قلت إننا بحاجة إلى المزيد من بناء الهجمات حتى نحصل على المزيد من الفرص، ولم أكن متفاجئا حين سجلنا في الشوط الثاني، لقد تحسنا وقدمنا أداء أفضل رغم كوني غير سعيد بمعدل استحواذنا على الكرة”.

وفي باقي تصريحاته أشاد مدرب بايرن ميونخ ومنتخب هولندا السابق برسمه 3-4-3 وأكد أنه كان الخيار الأمثل في ظل الإصابات التي تضرب الشياطين الحمر، كما أوضح أن الظهير الأيسر “لوك شو” تعرض لالتواء في الكاحل ولا علاقة له بالإصابة التي عانى منها خلال مشاركته مع منتخب إنكلترا.


رقم تاريخي


كسر الفتى الذهبي واين روني الرقم التاريخي المسجل باسم أسطورة ليفربول روبي فاولار كأكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف في مرمى أرسنال منذ بداية الموسم الجديد للدوري الإنكليزي الممتاز عام 1992 برصيد 11 هدفًا. النجم الإنكليزي يعيش أبهى فتراته هذا الموسم بعد البداية المخيبة بسبب تأثره بالموسم واللعب في كأس العالم 2014، فقد وصل لمباراته المئوية بقميص الأسود الثلاثة، ورفع رصيده الدولي من الأهداف أمام سلوفينيا وأسكتلندا الأسبوع الماضي لـ43، ليقترب كثيرا من معادلة رقم الهداف التاريخي لإنكلترا بوبي تشارلتون الذي يتصدر برصيد 48 هدفا.

فينغر عبر عن حسرته بالخسارة ووصف الكلاسيكو بأنه كان لقاء يسير في اتجاه واحد فقط، وهو اتجاه دافيد دي خيا

وبدأت علاقة روني بشباك أرسنال منذ نعومة أظافره عندما سجل لفريقه السابق إيفرتون هدف الفوز 1-2 في مرمى الحارس المخضرم ديفيد سيمان يوم 19 أكتوبر 2002، واستمر روني في تسجيل الأهداف أمام أرسنال منذ ذلك الحين حتى وقتنا هذا ليصل إلى هدفه الـ11 بفارق هدف عن فاولار وأمامه فرصة لإضافة المزيد في السنوات القادمة ليبتعد بهذا الرقم كأكثر لاعب يهز شباك “المدفعجية” في التاريخ متفوقا على كل اللاعبين الذين لعبوا كرة القدم على أراضي مهد اللعبة الشعبية الأولى في العالم.


حسرة وإشادة


عبّر فينغر عن حسرته بخسارة المباراة التي قدم خلالها فريقه أداء أفضل، وفق رأيه، ووصف الكلاسيكو الذي استقبل فيه فريقه نادي مانشستر يونايتد بأنه كان يسير في اتجاه واحد فقط وهو اتجاه الحارس الأسباني دافيد دي خيا. كما أشاد المدرب الفرنسي بأداء لاعبيه خلال المواجهة مشيرا إلى أن سوء الحظ كان سببا في عدم خروج أرسنال بأي نقاط من قمة الجولة الثانية عشرة من البريميرليغ. وصرّح فينغر عقب المواجهة قائلا: “لقد كانت مباراة في اتجاه واحد فقط ورغم هذا خسرنا اللقاء، لذلك يجب أن نتجاوز تلك النتيجة، أعلم أنه سيتم انتقادنا بسببها، ولكن لا أعلم هل يجب احترام الطاقة التي كنا عليها خلال اللقاء، لقد دفعنا ثمن الأخطاء السهلة ويغضب للغاية أمر الخروج بلا شيء من هذه المباراة”.

من جهته أشاد المدير الفني لنادي تشيلسي جوزيه مورينيو بالأداء الذي قدمه فريقه خلال الشوط الأول من مباراته مع ويست بروميتش في افتتاحية الجولة الـ12 من البريميرليغ، والذي انتهى بتفوقه بهدفين نظيفين.

وقال مورينيو:”أعتقد أن الفريق كان رائعا خلال الشوط الأول، لعبنا بشكل مذهل مع جودة عالية، سيطرنا على الملعب منذ البداية وسجلنا هدفا مبكرا، وخلقنا مساحات، كنا غاية في الخطورة على المرمى، ولا أعتقد أن ويست بروميتش كان يمكنه إيقافنا لأننا كنا جيّدين بحق”.

وأضاف: “أعتقد أن النتيجة في الشوط الثاني كانت يجب أن تختلف بإضافتنا للمزيد من الأهداف، ولكن ويست بروميتش صمدوا ولعبوا بكل قوة رغم النقص العددي الذي تعرضوا إليه، من المستحيل أن تلعب بهذا المستوى خارج ملعبك أمام تشيلسي لهذا الوقت الطويل دون أن تهتز شباكك بهدف، ويست بروميتش كان منظما وحافظ على النتيجة”.

23