الفوضى تملأ فيسبوك في لبنان: معمم يعزف على البيانو

رجل الدين اللبناني حسين الحسيني يتلقى انتقادات واسعة من رجال دين محافظين بعد نشر فيديو له وهو يعزف على البيانو مرتديا زيه الديني وعمامته.
الجمعة 2018/03/30
العزف لا يتعارض مع الدين

بيروت - أثارت إقالة رجل دين لبناني شيعي يدعى حسين الحسيني، من عمله  بعد نشر  فيديو على حسابه على فيسبوك، يعزف فيه على البيانو جدلا واسعا على الشبكات الاجتماعية في لبنان.

 وكان رجل الدين تعرض لانتقادات لاذعة من محافظين رأوا أن هذا السلوك لا يليق برجل دين. ولم يشفع له تغنيه بحزب الله في أشعار سابقة.

يذكر أنه إضافة إلى الموسيقى، عادة ما ينشر الحسيني قصائد حب يكتبها بنفسه، كما أنه يكتب كلمات أغنيات جماعة حزب الله التي تشيد بالحزب الموالي لإيران ومقاتليه.

وقال العازف والشاعر الهاوي، إن معهد الديني “الثقلين” الذي يعمل به طرده وأوقف صرف راتبه، مؤكدا أن الناس ينظرون لرجل الدين “كأنه رجل مقدس… إنسان غريب وعجيب لا يصح انتقاده وإذا أخطأ تقوم الدنيا ولا تقعد”.

ويقول الحسيني (38 عاما) إن “الدراسة الدينية ليست دراسة منعزلة عن العالم، منعزلة عن الناس، منعزلة عن أخواتها من الاختصاصات الأخرى العلمية”. ويتابع مشيرا إلى اختلافه مع الصورة التقليدية لرجل الدين قائلا “رجل الدين أصبح عليه أن يتكلف ويتصنع بتصرفاته. يضر إلى الحديث بشكل متباطئ والحركة وكأنه يموت”.

لكن الحسيني استقبل انتقادات على الإنترنت وسمع أن بعض القيادات الدينية اعتبرت المقطع المصور “إهانة للعمامة”. ونشر الحسيني مقطع الفيديو في وقت سابق من هذا الشهر على مواقع التواصل الاجتماعي وقال إن عدد مشاهدات المقطع تجاوزت خلال ساعة عشرة آلاف مشاهدة. ويتقن الحسيني، العزف على آلة البيانو منذ سنين، مؤمنا بأن الموسيقى فن من الفنون الإنسانية.

وشرح الحسيني حبه للموسيقى واستغرابه من بعض الأصوات التي تنتقد قيام رجل دين “معمم” بالعزف على آلة موسيقية “من خلق للطيور حناجرها بأصواتها الجميلة ومن خلق الأصوات الجميلة في سقوط المطر وحفيف أوراق الشجر لا يمكن أن يحرم الموسيقى”.

وأضاف رجل الدين الذي يعيش في الضاحية الجنوبية ببيروت “أنا هدفي شيء، وهدف المعممين بشكل عام النقيض، كيف؟ أنا هدفي لما أنزع العمامة أتصرف كإنسان عادي أريد إزالة هذا الحاجز بيني وبين عامة الناس، لكنهم (المعممون) يريدون أن يبقى هذا الحاجز لتبقى هيبة رجل الدين”. ويؤكد “أنا أرفض أن يكون لرجل الدين هيبة من خلال الثياب، إن كان لا بد من هيبة فالمفروض يصنعها رجل الدين من خلال تقواه وخلقه الحسن”.

لكن صورة رجل مُعمم يرتدي زي رجال الدين الشيعة، ويعزف حتى ولو موسيقى كلاسيكية رصينة على البيانو، تعتبر خطوة غير مقبولة أبدا للبعض.

وقال علي الحسيني السيستاني، المرجع الأعلى لشيعة العراق، وهو أيضا مرجعية لكثير من الشيعة اللبنانيين، إنه لا البيانو ولا الموسيقى الكلاسيكية حرام في الإسلام.

وقالت إحدى مستخدمات موقع تويتر ”للعلم أنا من محبي الموسيقى والفن وبيتي فيه بيانو وعلمت ابني عزف الجيتار. لكن مستحيل أقبل منظر شيخ معمم يعزف أمام الناس. العمامة مقدسة وكل من يتجاوز قيمتها من حقي أن أنتقده“.

واعتبر مغرد “حسين الحسيني من حقك تعزف بيانو والموسيقى ليست حرام هذه حريتك الشخصية لكن العمامة السوداء ليست ملكك فدونها ضحى خيرة أتباع الحسين انزعها وأعزف”.

وأكد آخر “ما الخطأ الفظيع الذي فعله حسين علي الحسيني حتى ينتقده الجميع، ما المشكلة إذا شيخ عزف بيانو لا اعتقد أنه آذى أحدا”.

وكتبت مغردة “الحوزة العلمية تطرد السيد حسين الحسيني بسبب عزفه على البيانو! بغض النظر عن تحفظي على نشر فيديوهات عزفه على صفحته لكن اُطردوا من يزرع الفتن! اُطردوا من يتاجر بالمخدرات! اُطردوا من يحرض طائفياً ومذهبياً! حاسبوا من قتل وحرض واستغل الدين!”.

وأكد معلق “عزف الموسيقى لا يدنس ولا يلطخ أي قيمةً من قيم الإنسان مهما كان وأينما كان ولأي دين انتمى! إن أهانك منظره وهو يعزف فهذا حقك! موسيقى حسين الحسيني أقرب إلى الله من صلوات أكثر رجال الدين”.

وطالب آخر “أعيدوا للدين وجهه الحقيقي فنحن نصلي ونحن مرعوبون ونصوم ونحن في حالة خوف من سعير نار جهنم.. بينما الله سبحانه هو رب محبة ورحمة وسعت كل شيء.. نريد أن نحب الله”.

19