الفول السوداني للكشف المبكر عن الزهايمر

الاثنين 2013/10/14
تشكيل ذكريات جديدة هي أول ما يفقده الإنسان المصاب بالزهايمر

واشنطن- لا يزال الأطباء يواجهون تحدياً كبيراً في الكشف المبكر عن إشارات الإصابة بالزهايمر غير أن باحثين في فلوريدا توصلوا إلى فحص جديد وبسيط يقوم على زبدة الفول السوداني قد يسهم في اكتشاف المرض في مراحله الأولى.

وقال باحثون من مركز «ماكنايت» للشمّ والتذوق أن الفص الدماغي الجبهي هو أولى المناطق الدماغية التي تتدهور عند الإصابة بالزهايمر، وهي المنطقة عينها التي تسهم في معالجة الروائح وتشكيل ذكريات جديدة، ومن المعروف أن معالجة الروائح وتشكيل ذكريات جديدة هي أول ما يفقده الإنسان المصاب بالزهايمر. ويستند الفحص إلى فكرة أن الجانب الأيسر من الدماغ يشهد تدهوراً أكبر عند الإصابة بهذا المرض.

وفي الدراسة طلبت الباحثة جنيفر ستامبس من جامعة فلوريدا المشاركين أن يغمضوا أعينهم ويغلقوا واحدة من فتحتيّ الأنف ويخبرونها متى أصبح باستطاعتهم شمّ كوب صغير من زبدة الفول السوداني، ثمّ كررت الاختبار مع إغلاق الفتحة الأخرى من الأنف.

واستخدمت ستامبس قاعدة بسيطة لتحديد المسافة التي كان عليها الكوب من كلّ فتحة أنف حين تمكن الأشخاص من شمّه.

وظهر أنه لدى الأشخاص الذين أصيبوا لاحقاً بالزهايمر، كانت فتحة الأنف اليسرى المتصلة بالجانب الأيسر من الدماغ أقل تأثراً برائحة الفول السوداني مقارنة بالفتحة اليمنى.

17