الفياغرا ليست حكرا على الرجال

الخميس 2013/12/12
من اثاره الجانبية.. الصداع

واشنطن - توصل علماء أميركيون أن النساء اللواتي يعانين من آلام شديدة أو متوسطة أثناء الدورة الشهرية، نقص أحساسهن بالآلام عندما تناولن عقار الفياغرا في شكل لبوس مهبلي. وفسر العلماء ذلك بأن العقار عزز وصول الدم لمنطقة الحوض، كما أظهرت الدراسة التي قام بها باحثون من كلية طب جامعة بنسلفانيا، أن المسكنات العادية المستخدمة لدى أغلبية النساء في تخفيف آلام الدورة الشهرية مثل عقار إيبوبروفين، لا تعمل بكفاءة مع جميع الحالات.

وبيّنت الدراسة أن استخدام أقراص الفياغرا بالفم كمسكن لآلام الدورة الشهرية تسبب لبعض الحالات في الصداع كعرض جانبي، لكن استخدامها كلبوس مهبلي قلل حدوث عرض الصداع. وقد تم الاختبار على 25 امرأة أعمارهن بين 18 و35 عاما، تعانين من آلام خلال الدورة الشهرية متفاوتة الحدة، بعضهن تناولن العقار، والآخريات تناولن أقراصا لا تحوي المادة الفعالة.

ويقول ريتشارد ليغرو بروفيسور أمراض النساء والتوليد والصحة العامة في كلية طب بنسلفانيا: «لو استمرت الأبحاث وأكدت ما توصلت إليه دراستنا سيصبح عقار سيلدينافيل– الاسم العلمي للفياغرا- الخيار الأمثل في علاج آلام الطمث الشهرية وأن استخدام العقار في صورة لبوس مهبلي عزز تدفق الدم لمنطقة الحوض، لكنه يسبب الصداع كأثر جانبي غير مرغوب فيه عند تناوله كأقراص بالفم.. كما أن آلام الدورة حالة شائعة عانت منها أغلب النساء خلال فترة ما من حياتها، وسارعن إلى الدواء للتخلص منها، لهذا فإن البحث عن عقار جديد هام وله ما يبرره».

17