الفيتامينات لا تحمي من أمراض القلب

الاثنين 2014/03/03
الإفراط في الفيتامينات قد يضر أحيانا

نيويورك- خلصت لجنة أميركية مختصة في الشأن الصحي، ومدعومة من الحكومة، إلى أنه ليس هناك أدلة علمية كافية تدفع إلى توصية الناس بتناول الفيتامينات أو أيّة مكملات غذائية أخرى للوقاية من الإصابة بالسّرطان أو أمراض القلب. وتتماشى التوصيات النهائية بشكل كبير مع الإرشادات التي كشفت عنها مجموعة عمل الخدمات الوقائية الأميركية في نوفمبر.

وقالت الدكتورة فرجينيا موير التي ترأس مجموعة عمل الخدمات الوقائية الأميركية لرويترز “لأنّ الأموال التي تنفق كثيرة، ونسبة الأشخاص الّذين يعتقدون بأنهم يقومون بشيء نافع لأنفسهم عندما يتناولون الفيتامينات كبيرة، لذلك فنحن بحاجة فعلا للبحث في حقيقة هذا الأمر.”

وبينما هناك دعاوى عامة لإجراء مزيد من الأبحاث بشأن الفيتامينات، انتهت مجموعة عمل الخدمات الوقائية الأميركية إلى أنّه هناك ما يكفي من الأدلّة التي تثبت أنّ “بيتنا-كاروتين” تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة، بين الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به، مثل المدخنين.

وبعد مراجعة ست تجارب، وجد باحثون أعدوا ملخصا بالأدلة المتوفرة للّجنة، أنّ هناك أضرارا طفيفة أو تكاد تنعدم مرتبطة بتناول فيتامين (هـ)، وأنّه أيضا لم يحد من خطر الإصابة بمرض القلب أو السرطان. وقالت موير “بشكل عام يجب أن يحصل الناس على احتياجاتهم من الفيتامينات والعناصر الغذائية من غذائهم الطبيعي”.

ويذكر أن الهيئتين الكندية والأميركية للوقاية من الأمراض أكّدتا في دليليهما الإرشاديّين المتعلقين باستخدام الفيتامينات، عدم وجود فائدة تذكر من استخدام الفيتامينات بشكل روتيني، وأشارا إلى وجود أضرار محتملة – خاصّة لدى المدخنين – تنتج عن تناول حبوب الفيتامينات.

ويتساءل الكثير من مرضى السكري عن فائدة أخذ حبوب الفيتامينات في منع بعض مضاعفات مرضهم، والحقيقة أنه لم تَثبت أية فائدة تذكر لحبوب الفيتامينات في منع مضاعفات السكري، ولذلك فإن الدليلين الإرشاديّين الكندي والأميركي لعلاج مرض السكري لا ينصحان المرضى بتناول حبوب الفيتامينات، بل يحذران من الأضرار المحتملة الناتجة عن تناولها.

ولا يشمل التحذير الأشخاص الذين يعانون من نقص في الفيتامينات أو بعض الأمراض المزمنة الأخرى. إذ ينصح بتناول فيتامينات معيّنة للأشخاص الّذين يكون لديهم نقص مرضي لتلك الفيتامينات (وذلك بسبب نقص خلقي في بعض العوامل التي تساعد على امتصاص تلك الفيتامينات).

17