الفيفا يزيد الضغوط على اتحاد جدة

الاثنين 2017/12/04
الحرمان من التسجيل حتى انتهاء فترة القيد الشتوية المقبلة

جدة (السعودية) - تتكاثر الضغوط يوما بعد يوم على اتحاد جدة، في ظل العقوبة الموقعة على النادي من الاتحاد الدولي لكرة القدم، بالحرمان من تسجيل لاعبين جدد على مدى فترتي القيد.

ومنذ أن تولى حمد الصنيع إدارة النادي بقرار من الهيئة العامة للرياضة وهو يعكف على إيجاد مخرج، يستطيع من خلاله دعم الفريق بلاعبين جدد، مع عدم الإخلال بقرار الاتحاد الدولي.

وبعد مشاورات مع مختصين، اتفقت إدارة الاتحاد مع بعض القانونيين على تقدم الإدارة الاتحادية خلال فترة القيد المقبلة، بطلب للفيفا، يتضمن استثناء النادي والسماح له بالتعاقد مع لاعبين هواة.

ويبدو أن هذا الأمل الأخير التي كانت تتمسك به إدارة اتحاد جدة لدعم الفريق، في طريقه للتلاشي بعد أن تلقت إدارة الصنيع، أخبارا من الفريق القانوني المعاون، تؤكد أن الطلب في طريقه للرفض.

وكان حمد الصنيع رئيس اتحاد جدة قد اجتمع مؤخرا مع فريق من المحامين، لبحث مصير الطلب الاتحادي. ونفذ الاتحاد عقوبة الحرمان من التسجيل، اعتبارا من فترة القيد الصيفية الماضية، وتنتهي في فترة القيد الشتوية المقبلة، وذلك بسبب عدم وفاء النادي بسداد مستحقات محترفه السابق الأسترالي جيمس ترويسي.

من جانبه علق الباحث القانوني في لوائح الفيفا أحمد الأمير في وقت سابق على طلب الاستثناء لتسجيل لاعبين جدد بقوله “أي نادٍ يعاقب بالمنع من التسجيل بناء على المادة 17-4 من لائحة الفيفا لا يستطيع ضم لاعبين جُدد (هواة ومحترفين) إلا من فترة التسجيل التي تلي الفترة الممنوعة من التسجيل فيها”.

وأضاف مبينا “إن الاتحاد ممنوع من التسجيل لفترتين (الصيفية والشتوية لهذا الموسم)، ولذلك لا يستطيع تسجيل لاعبين جُدد سواء كانوا هواة أو محترفين إلا في الفترة الصيفية للموسم القادم وليس بعد الفترة الشتوية لهذا الموسم”.

وتابع “المادة 17-4 تنص على أن من يعاقب بالمنع من التسجيل نتيجة لإنهاء عقد دون سبب مشروع، لا تحق له الاستفادة من التسجيل خارج فترات القيد”.

وهذا يعني أن الاتحاد لا يحق له الاستفادة من ذلك الاستثناء للتسجيل خارج الفترات المحددة حتى لو كان اللاعب هاويا أو محترفا. وهناك إمكانية لاستثناء التسجيل خارج الفترات المحددة (بعد الفترة الشتوية) بموافقة الفيفا واستنادا على بعض قراراتها السابقة ونصوصها.

22