الفيفا يطبق أجندة عقوباته ضد الكويت

الخميس 2015/11/19
الأزرق الكويتي يغيب عن بقية مشوار التصفيات المزدوجة

الكويت - باتت الكويت على أعتاب الاستبعاد بشكل رسمي من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم بعد فشل التوصل إلى حل بخصوص التدخل الحكومي في عمل اتحاد الكرة المحلي قبل مواجهة كان من المفترض إقامتها أمام ميانمار.

وفرض الاتحاد الدولي (الفيفا) الإيقاف على الاتحاد الكويتي الشهر الماضي بسبب هذه القضية بعد ثلاثة أيام من التعادل بدون أهداف مع لبنان في مباراة بتصفيات كأس العالم. وكان من المفترض أن تلعب الكويت مع ميانمار أول أمس الثلاثاء في الجولة السادسة من التصفيات لكن إيقاف الفيفا منع خوض اللقاء.

وقال الفيفا في بيان “لم تتم إقامة مباراة ميانمار مع الكويت في تصفيات كأس العالم في 17 نوفمبر 2015. تم تحويل الأمر إلى لجنة الانضباط بالفيفا.. وسنعلن المزيد من التفاصيل في الوقت المناسب”. وتدرك الكويت أن استبعادها من التصفيات مسألة وقت لا أكثر.

وقال الشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي في بيان يوم الجمعة الماضي “ما لم ترسل غدا (السبت) الحكومة إلى اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم تعهدا بتجميد أو إلغاء العمل بالتشريعات المحلية فإن منتخبنا يعتبر منسحبا من التصفيات بشكل فوري”.

وتحتل الكويت حاليا المركز الثاني في المجموعة السابعة برصيد عشر نقاط وتتأخر بثماني نقاط عن كوريا الجنوبية المتصدرة. وتتأهل المنتخبات المتصدرة للمجموعات الثماني إضافة إلى أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني إلى الدور الثالث من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019.

وأكد الشيخ الكويتي أحمد الفهد الصباح رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (إنوك) ورئيس المجلس الأولمبي الكويتي أن لا تساهل أبدا مع عدم تطبيق القوانين الرياضية الدولية والميثاق الأولمبي.

الشيخ أحمد الفهد: لا تساهل أبدا مع عدم تطبيق القوانين الرياضية والميثاق الأولمبي

وقال الفهد من براغ حيث يحضر اجتماعات المجلس الأولمبي الأوروبي بحضور رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ وممثلين عن 54 دولة أوروبية “ليس هناك أي تساهل أبدا في مسائل استقلالية الحركة الرياضية وعدم الاعتراف بقوانين الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) ومحكمة التحكيم الرياضي (كاس) ومشكلة المراهنات غير الشرعية”.

وتابع “إن مشكلة القانون الجديد للرياضة الكويتية إنه لا يلتزم بمحاربة المنشطات في الرياضة ويمنع اللجوء إلى محكمة الكاس وتعارض الكثير من بنوده مع قوانين الاتحادات الرياضية الدولية والميثاق الأولمبي، فيجب منح الفرصة للاعب والإداري لرفع درجات التقاضي إلى الكاس مثلا”.

وأضاف “أنظروا ماذا حصل في روسيا فيما يتعلق بمكافحة المنشطات، ولا يجب أن نسمح أن يتكرر ذلك في الكويت بعدم وجود قوانين تحاربها”. كما تحدث عن التدخلات الحكومية في الرياضة بقوله “يجب أن تتمتع الحركة الرياضية الكويتية باستقلالية تامة حسب الأنظمة الدولية، والقانون الجديد للرياضة الكويتية يلحظ إمكانية حل مجالس إدارات الأندية والاتحادات بقوة القانون”.

وأوقفت اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الكويت الشهر الماضي عن مزاولة أي نشاط رياضي خارجي بسبب تعارض القوانين الرياضية المحلية والدولية.

وسبق أن أوقفت الرياضة الكويتية سابقا قبل أن يرفع الإيقاف، لكن المشكلة عادت بعد صدور قانون رياضي جديد. واتهم رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية ورئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، الشيخ أحمد الفهد وزير الشباب الكويتي الشيخ سلمان الحمود، بما آلت إليه الأمور في الكويت من تعليق للنشاط الرياضي.

وسيعتبر منتخب الكويت خاسرا أمام ميانمار 0-3 في التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 وكأس آسيا 2019، على أن يصدر القرار النهائي عن لجنة الانضباط في الفيفا.
22