الفيفا يفتح إجراءات محاكمة بلاتر وبلاتيني

فتحت غرفة الحكم في لجنة الأخلاق المستقلة إجراءات محاكمة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم المستقيل جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي، الفرنسي ميشيل بلاتيني.
الثلاثاء 2015/11/24
بلاتر وبلاتيني في مرمى نيران الاتحاد الدولي

جنيف - أكدت غرفة الحكم في لجنة الأخلاق المستقلة أمس بدء إجراءات محاكمة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي، الفرنسي ميشيل بلاتيني، الموقوفين 90 يوما عن أي نشاط رياضي، وستصدر الحكم بشأنهما في ديسمبر المقبل.

وكانت لجنة الأخلاق المستقلة قد أوقفت بلاتر وبلاتيني في 7 أكتوبر الماضي عن ممارسة جميع الأنشطة الكروية لمدة 90 يوما (حتى 5 يناير 2016) بسبب “دفع غير شرعي” من الأول إلى الثاني عام 2011 يصل إلى مليوني دولار مقابل عمل قام به الفرنسي لمصلحة الفيفا بين 1999 و2002، وأكدت أنه “سيتم تمديد فترة الإيقاف 45 يوما إضافيا”. وجاء في بيان لغرفة الحكم “فتحت إجراءات محاكمة جوزيف بلاتر وميشيل بلاتيني على أساس العناصر التي نقلتها إليها غرفة التحقيق”. وحسب البيان “تتوقع غرفة الحكم أن تصدر حكمها ضد الاثنين خلال شهر ديسمبر”.

ومن ناحية أخرى قال السويسري جوزيف بلاتر، إنه كان “قريبا للغاية من الموت” خلال تواجده بالمستشفى في وقت سابق من نوفمبر الجاري بسبب الضغوط والمشكلات التي يواجهها. ولم يدل بلاتر بالمزيد من التفاصيل حول حالته الصحية، وقال “الضغوط كانت هائلة”، في إشارة إلى موجة إدعاءات الفساد غير المسبوقة التي تعرض لها الفيفا في الفترة الماضية.

وكان بلاتر قد أوقف في أوائل أكتوبر الماضي عقب بدء خضوعه لتحقيقات جنائية في سويسرا للاشتباه بتورطه في فساد إداري، وبسبب مبلغ “مثير للشبهات” دفعه للفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا)، الموقوف حاليا هو الآخر. ويواجه بلاتر وبلاتيني احتمالات تلقي عقوبات إيقاف عن العمل في كرة القدم بعدما قدمت غرفة التحقيقات بلجنة القيم في الفيفا تقارير إلى الغرفة القضائية طالبت فيها بفرض عقوبات.

بلاتر وبلاتيني يواجهان احتمالات تلقي عقوبات الإيقاف عن العمل بعدما قدمت غرفة التحقيقات تقارير إلى الغرفة القضائية

وقد يتخذ القرار النهائي قبل نهاية العام الجاري. ويستطيع محامو بلاتر وبلاتيني “تقديم الأدلة والوثائق الخاصة بموكليهم خصوصا أي دليل له علاقة بتقرير غرفة التحقيق وأيضا طلب الاستماع إليهم”. وحسب مصادر مقربة من لجنة الأخلاق، يواجه كل من بلاتر وبلاتيني عقوبة الإيقاف من 5 إلى 7 سنوات.

وبغض النظر عن الحكم الذي سيصدر بحقه، ينتظر بلاتيني قرارا سريعا لأنه لا يزال رسميا في السباق إلى رئاسة الفيفا في الانتخابات التي ستجرى في 26 فبراير المقبل، فيما لن يكون القرار بنفس التأثير على بلاتر. ويعتزم بلاتر الرحيل عن رئاسة الفيفا بعد 18 عاما قضاها في المنصب، خلال الاجتماع الاستثنائي للجمعية العمومية (كونغرس الفيفا) المقرر في 26 فبراير المقبل، والذي يأمل بلاتيني في أن يتمكن من خلاله من الفوز بمقعد الرئاسة خلفا لبلاتر، ولكن ذلك يتوقف على نتائج الإجراءات الحالية بالفيفا.

وكرر بلاتر التأكيد على أنه وبلاتيني لم يرتكبا أي مخالفة وأن الاتفاق الشفهي بشأن تحويل مليوني دولار، في عام 2011 نظير عمل قام به بلاتيني بين عامي 1998 و2002، لا يحمل أي خرق لقوانين الفيفا. ووصف بلاتر، بلاتيني، بأنه “رجل أمين” وأبدى ثقته في أنه سيفوز في انتخابات رئاسة الفيفا إذا تمكن من خوضها.

وقدم بلاتيني رسميا طعنه لدى محكمة التحكيم الرياضي في لوزان اعتراضا على إيقافه حسب ما ذكر محاموه. من جهته، أعلن بلاتر عبر محاميه استياءه لرفض استئنافه بخصوص إيقافه المؤقت، ولكنه أكد عزمه على تلميع سمعته. وكان قرار لجنة الاستئناف ضربة جديدة لبلاتيني الذي لن يتمكن من الغوص في حملته الانتخابية بمواجهة الأردني الأمير علي بن الحسين، البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، الفرنسي جيروم شامباني، السويسري جياني إنفانتينو والجنوب أفريقي طوكيو سيكسويل.

كما يبدو من الصعب التكهّن بما إذا كان بلاتيني (60 عاما) سينجح في تنظيف سجله قبل موعد الانتخابات، لأن اللجنة الانتخابية في فيفا تدرس بتمعن طلبات الترشيحات وفق لوائح صارمة تتعلق بفحص النزاهة الذي قد يحول دون رفع الإيقاف عنه.

22