القائد تيري وتشيلسي.. حالة عشق لا تنتهي

الجمعة 2016/05/20

قدم جون تيري قائد فريق تشيلسي الإنكليزي لكرة القدم ولاءه للبلوز وجدد عقده مع النادي لمدة عام آخر، ليتراجع بذلك عن قوله في يناير الماضي إنه في طريقه إلى الرحيل.

وكان من المفترض أن ينتهي عقد تيري هذا الصيف لكنه كان قد أبدى رغبته في الاستمرار مع النادي.

وبعد التشاور مع المدرب المقبل أنطونيو كونتي ورامون أبراموفيتش مالك النادي ومجلس الإدارة، وقع تيري عقدا جديدا لمدة عام واحد.

وقال تيري، الذي انضم إلى تشيلسي منذ أن كان عمره 14 عاما، في تصريحات إعلامية “أتطلع إلى الموسم المقبل تحت قيادة الجهاز الفني الجديد وأتمنى أن نقدم موسما ناجحا”.

وشارك تيري في 703 مباريات ضمن الفريق الأول منذ المشاركة الأولى في عام 1998، وقد سجل رقما قياسيا بارتداء شارة قيادة الفريق في 570 مباراة. ودافع تيري أيضا عن منتخب إنكلترا في 78 مباراة بين عامي 2003 و2012.

وفاز تيري مع الفريق بأربعة ألقاب في الدوري الإنكليزي الممتاز وخمسة في كأس الاتحاد الإنكليزي وثلاثة في كأس رابطة الدوري الإنكليزي كما توج معه في كل من دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي. وقال تيري “أنا سعيد، الجميع يعرف مدى تعلقي بتشيلسي. أتطلع قدما إلى معاودة التدريب مع مدرب جديد وآمل أن نحقق النجاح”.

وثارت تكهنات حول مستقبل تيري في الفترة الأخيرة. وقال بروس بوك رئيس تشيلسي “نحن سعداء بأن تيري سيقضي عاما آخر في النادي. إنه قائد تشكيلة تشيلسي خلال أنجح فترة بتاريخ النادي”.

وكان تيري قد أكد لجماهير فريقه بأنه يريد البقاء مع بطل الدوري الإنكليزي للموسم الماضي. وفاجأ تيري الجميع في يناير الماضي عندما أعلن أن إدارة تشيلسي قررت عدم تجديد عقده الذي ينتهي الصيف المقبل، ما يعني أنه يخوض موسمه الأخير مع النادي اللندني الذي دافع عن ألوانه لمدة 18 عاما وتوج معه بـ16 من الألقاب الـ25 التي أحرزها الـ“بلوز” في تاريخه ويبقى أبرزها على الإطلاق في دوري أبطال أوروبا عام 2012، حين تغلب على بايرن ميونيخ الألماني في معقله “أليانز أرينا” بركلات الترجيح 4-3 بعد تعادل الطرفين 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

لكن تشيلسي تراجع عن قراره خلال الأسبوع الحالي وأعلن أنه عرض على تيري تمديد عقده لعام إضافي. “نحن جميعا نريد الأمر ذاته”، هذا ما قاله تيري للجمهور، مضيفا “سبق أن قلت ذلك. أريد البقاء. النادي يعلم ذلك والجماهير تعلم ذلك”. وغاب تيري عن مباراة ليستر كما حال المباراة السابقة للفريق وذلك بسبب الإيقاف لكنه كان متواجدا في “ستامفورد بريدج” حيث هتفت الجماهير باسمه “جون تيري، نريدك أن تبقى!”، حاملة رقم 26 الذي يرتديه هذا اللاعب الذي وجه في خطابه تحية إلى مدرب ليستر الحالي وتشيلسي السابق الإيطالي كلاوديو رانييري الذي كرم في مباراة الأحد من قبل إدارة النادي اللندني.

وكاد تيري يوافق على مغادرة ستامفورد بريدج للانتقال إلى أحد أندية الدوري الصيني هذا الصيف نظير 20 مليون جنيه إسترليني بعقد مدته عامان، إلا أنه فضل الموافقة على العرض الأخير الذي تقدمت به إدارة تشيلسي.

وقالت صحف بريطانية إن الأجر الأسبوعي المقدم لجون تيري من أجل التمديد أقل من أجره السابق الذي كان يتجاوز الـ200 ألف جنيه إسترليني، وهو المبدأ الذي سبق ورفضه الثنائي ديديه دروغبا وفرانك لامبارد ليشقا طريقهما إلى الصين والولايات المتحدة الأميركية.

وانتظر نجوم تشيلسي مغادرة قائدهم هذا الصيف، لكنه أوضح خلال إلقاء كلمته الختامية بأنه يود البقاء، رافضا إعلان الرحيل، وهو ما أعجب رومان أبراموفيتش. فمسيرة تيري مع كتيبة البلوز سيدونها التاريخ وستحفظ ضمن إنجازات النادي اللندني التاريخية، وهو ما شجع القائد العاطفي على التشبث بإنهاء مشواره داخل أسوار تشيلسي ويوجه رسالة إلى العديد من النجوم بأن الوفاء شيمة الكبار.

صحافي تونسي

23