القادسية والكويت يستهلان مشوارهما في مسابقة الكأس

الثلاثاء 2013/11/26
القادسية من أجل رقم جديد في مسابقة الكأس

الكويت- أكد أوليفر فوجت رئيس وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ومدير بطولة العالم للأندية التي ستقام الشهر القادم بالمغرب، على سعادة "الفيفا" بتنظيم هذا الحدث في القارة الأفريقية لأول مرة، بعد أن تم إقامة البطولة في آسيا "اليابان والإمارات".

يقص القادسية والصليبخات شريط مشاركتهما في البطولة التي يحمل الأول الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بها (7 مرات آخرها في الموسم الماضي). ولم يخض الفريقان المراحل الثلاث الأولى من المسابقة نظرا لاحتلالهما مراكز متقدمة في دوري الموسم الماضي. القادسية قادم من تعادل مع العربي 1-1 في قمة المرحلة التاسعة من الدوري المحلي حيث يحتل المركز الثالث (18 نقطة) مع مباراة أقل من العربي ذاته صاحب المركز الثاني بـ19 نقطة.

وسيفتقد الفريق "الأصفر" مدافعه مساعد ندا الذي بدأ برنامجا علاجيا في ألمانيا وسيغيب بالتالي عن الملاعب لمدة أسبوعين، فيما يستمر ابتعاد زميله بدر المطوع عن المباريات بسبب الإصابة، فضلا عن عامر المعتوق للسبب نفسه.

أما الصليبخات فيشغل المركز الثالث عشر قبل الأخير في الدوري وهو قادم من خسارة أمام الفحيحيل 2-4 هي الخامسة له في المسابقة التي لم يسجل فيها أي فوز. والملفت أن الصليبخات نجح في جر القادسية إلى تعادل 1-1 في الدوري في 18 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وفي المباراة الثانية، يحل الكويت ضيفا على الجهراء. الكويت، بطل الكأس خمس مرات، الذي يعيش أفضل أيامه في الوقت الراهن بدليل فوزه في المباريات الثماني الأولى في الدوري آخرها السبت الماضي على الساحل 3-1 حاصدا 24 نقطة من 24 ممكنة، بعد أن سبق له الاحتفاظ بكأس الاتحاد الآسيوي للموسم الثاني على التوالي مطلع الشهر الجاري.

ويتألق في صفوف "العميد" على نحو خاص البرازيلي روجيريو دي اسيس كوتينيو. ولا شك في أن على الكويت أن يحذّر الجهراء القوي صاحب المركز الرابع في الدوري والقادم من فوز صعب على مضيفه التضامن 3-2. والمباراة هي الأولى للفريقين في النسخة الحالية من المسابقة نظرا لاحتلالهما مركزين متقدمين أيضا في دوري الموسم الماضي.

وينزل السالمية ضيفا على العربي اليوم أيضا في جولة الإياب من ربع النهائي بعد انتهاء مباراة الذهاب بالتعادل1-1. السالمية الجريح قادم من خسارة كبيرة خارج ملعبه أمام النصر 0-3 في الدوري، حيث يحتل المركز الثامن رغم النجوم الذين ضمهم إلى صفوفه مطلع الموسم الراهن أبرزهم المصري عمرو زكي الذي أشارت تقارير عدة إلى قرب رحيله عن صفوف "السماوي" خلال فترة الانتقالات الشتوية في كانون الثاني/يناير المقبل. وأكد مصدر مقرب من نادي السالمية أن المدرب الروماني ميهاي ستويكيتا باق في منصبه رغم النتائج السيئة التي يحققها الفريق.

من جهته، أثبت العربي قدرته على المنافسة بعد أن أجبر القادسية على التعادل 1-1 في قمة الدوري قبل أيام، علما بأنه بقي متخلفا حتى الدقيقة 80. ويحتل العربي، حامل اللقب في ست مناسبات، المركز الثاني في الدوري برصيد 19 نقطة متقدما على القادسية بنقطة واحدة.

من جانبه، بدأ السالمية حامل اللقب مرة واحدة (2001) مشواره من المرحلة الثالثة التي شهدت فوزه على كاظمة 4-3 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي. ويلتقي الفحيحيل مع النصر أيضا في إياب ربع النهائي بعد تعادلهما 3-3 في جولة الذهاب.

الفحيحيل قادم من انتصار رائع على الصليبخات 4-2 الجمعة الماضي في الدوري هو الأول له هذا الموسم، علما أنه يشغل المركز الثاني عشر برصيد خمس نقاط. ويعتمد الفحيحيل بشكل رئيسي على مهاجمه الكرواتي توميسلاف لافيتش صاحب "سوبر هاتريك" في المباراة الأخيرة أمام الصليبخات.

أما النصر فحقق أيضا فوزا كبيرا على السالمية 3-0 في الدوري حيث يشغل المركز السادس برصيد 12 نقطة. ويخوض النصر مباراته الأولى في كأس ولي العهد بفضل نتائجه في دوري الموسم المنصرم، فيما نجح الفحيحيل في تخطي خيطان في المرحلة الثالثة بتغلبه عليه 5-3 بركلات الترجيح بعد التعادل 3-3 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وكان الاتحاد الكويتي للعبة اتخذ قرارا بتأجيل اللقاءين من 29 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي إلى اليوم وذلك لارتباط القادسية والكويت بنهائي بطولة كأس الاتحاد الآسيوي التي توج بها الأخير وذلك بفوزه على الأول 2-0 في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري. وتقام مباراتا الإياب في 3 كانون الأول/ ديسمبر المقبل. ويتلاقى اليوم أيضا الفحيحيل مع النصر (3-3 ذهابا)، والعربي مع السالمية (1-1) في إياب الدور نفسه. وتقام المباراة النهائية للمسابقة في 28 كانون الثاني/ يناير المقبل.

22