القادسية يطمح إلى تخطي الحد البحريني

الأربعاء 2014/03/12
القادسية يسعى إلى خطف اللقب القاري للمرة الأولى في تاريخه

الكويت - يستعد فريق القادسية الكويتي، وصيف بطل النسخة الماضية لمواجهة الحد البحريني، اليوم الأربعاء، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة ضمن الدور الأول من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. ويلعب اليوم أيضا ضمن المجموعة نفسها الوحدة السوري مع الشرطة العراقي في مدينة صيدا اللبنانية.

ويخوض القادسية هذه المباراة بمعنويات مرتفعة بعد انفراده بصدارة الدوري الكويتي إثر تغلبه على الصليبخات 4-2 وتعادل منافسه الكويت حامل اللقب مع السالمية 1-1 الأمر الذي جعله يبتعد بفارق نقطتين عنه (46 مقابل 44).

ويخوض القادسية غمار كأس الاتحاد الآسيوي بعد فشله في بلوغ دور المجموعات لدوري أبطال آسيا، إثر خسارته في الدور التمهيدي الثالث أمام مضيفه الجيش القطري 0-3، علما وأنه تغلب على السويق العماني خارج ملعبه 1-0 في الدوري التمهيدي الأول وعلى مضيفه بني ياس الإماراتي 4-0 في الثاني. ويسعى القادسية إلى انتزاع اللقب القاري للمرة الأولى في تاريخه بعد خسارته النهائي في مناسبتين، الأولى في 2010 أمام ضيفه الاتحاد السوري، والثانية في 2013 أمام ضيفه ومواطنه الكويت.

من جانبه، استعد الحد لمواجهة القادسية بقيادة مدربه عدنان إبراهيم، علما وأنه خاض مباراته الأخيرة في الدوري البحريني في 15 فبراير الماضي وتعادل فيها مع مضيفه المحرق 0-0. ويتصدر الحد الترتيب برصيد ثلاث نقاط من فوزه على الوحدة الرابع 3-1 في الجولة الأولى، فيما يتقاسم القادسية والشرطة المركز الثاني برصيد نقطة لكل منهما، بعد تعادلهما سلبا. يذكر أن بطل المجموعة ووصيفه يتأهلان إلى الدور الثاني.

ويحتل الحد المركز الثالث في المسابقة المحلية برصيد 21 نقطة من 12 مباراة، خلف المنامة الثاني (25 من 14) والرفاع الأول (25 من 12)، وأعلن مدير جهاز الكرة، أسامة المالكي، أن فريقه سيواجه خصما قويا بقوله “يعتبر القادسية من الفرق الكبيرة والعريقة”.

أربيل سيحاول تجديد فوزه عندما يستقبل ضيفه ألي أوتشي في الدوحة، مكان مبارياته في الوقت الحاضر

وفي المجموعة الرابعة، سيحاول أربيل تجديد فوزه عندما يستقبل ضيفه ألي أوتشي من قيرغيزستان في الدوحة مكان مبارياته في الوقت الحاضر. وكان أربيل قد نجح في اجتياز عقبة الجولة الأولى، بعدما فاز على شباب الأردن 3-1 ليتصدر المجموعة.

وفي المباراة الثانية، يخوض الرفاع البحريني مواجهة صعبة أمام شباب الأردن على ملعب البحرين الوطني بالرفاع. ويبحث الرفاع البحريني عن الفوز الأول في المسابقة بعد تعادله سلبا مع آلي خارج أرضه، فيما يطمع شباب الأردن في التعويض بعد خسارته على أرضه وبين جمهوره أمام أربيل 1-3.

ويتوقع أن تشهد المباراة مستويات متقاربة، فالرفاع متصدر الدوري البحريني بفارق الأهداف عن المنامة يأمل بقيادة مدربه الروماني فلورين في استغلال خبرة لاعبيه الدوليين ومحترفيه، وقد أكد رئيس جهاز الكرة بنادي الرفاع، الشيخ خالد بن علي آل خليفة، عن ثقته الكبيرة في لاعبي فريقه لتخطي عقبة شباب الأردن وقال، “إن الفوز هو شعار الفريق الوحيد في المباراة، وتحقيق النقاط الثلاث يضمن للفريق البقاء داخل دائرة المنافسة لخطف إحدى بطاقتي التأهل للدور ثمن النهائي للمسابقة”.

وتابع “لا بديل عن الفوز بعد التعادل الأول في قيرغيزستان وسط ظروف صعبة، نلعب على أرضنا في البحرين، والنقاط الثلاث هي الهدف الأول للفريق، اللاعبون يدركون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم ووعدونا بمضاعفة الجهد لجلب النقاط”.

في المقابل يدخل فريق شباب الأردن الأردني لقاءه بطموح التعويض والبقاء في دائرة المنافسة، ومحاولة استعادة مستواه الفني والعودة إلى سكة الانتصارات، بعد النتائج المتذبذبة في المباريات الأخيرة، وأبرزها الهزيمة القاسية أمام أربيل على أرضه ووسط جماهيره بنتيجة 1-3.

22