القادسية يفتتح موسمه بكأس السوبر الكويتية

الخميس 2013/08/29

لقب في بداية الموسم

الكويت - افتتح فريق القادسية الموسم الجديد بطريقة مثالية وتوج بلقب بطولة السوبر الكويتية لكرة القدم، بعد فوزه على الكويت بثلاثة أهداف مقابل هدف بعد التمديد.

وسجل أهداف القادسية صالح الشيخ وفهد الأنصاري وبدر المطوع في الدقائق الـ97 و110 و116، فيما سجل هدف الكويت الوحيد هادي خميس في الدقيقة الـ99. ويعد هذا اللقب هوالثالث للقادسية في تاريخه – رقم قياسي-، حيث كان قد أحرز لقبه الأول في عام 2009 بالفوز على الكويت 4-1، وفي عام 2011 بالفوز على كاظمة 1-0. يشار إلى أن مباراة كأس السوبر تجمع مطلع كل موسم بين بطل الدوري وبطل كأس الأمير، وانطلقت منافساتها عام 2008 حين تغلب العربي على الكويت1-0.

وكان القادسية قد فاز بلقب كأس الأمير في الموسم الماضي على حساب الجهراء 3-0 في النهائي، فيما حصل الكويت على لقب الدوري الموسم الماضي.

يذكر أن الدوري الكويتي ينطلق في 30 أغسطس/آب الجاري. وإثر هذا التتويج أكد مدرب فريق القادسية الكويتي محمد إبراهيم أنه غامر أمام الكويت في الشوط الإضافي الثاني.

وقال:"الكويت كان الأفضل لاسيما في الوقت الأصلي من المباراة، وهو ما دفع الجهاز الفني إلى البحث عن حلول في ظل تراجع العامل البدني عند اللاعبين، وهو ما نجحنا فيه في الشوط الرابع حيث تم منح سيف الحشان، وصالح الشيخ تعليمات بالتزام الأطراف، مع التنبيه على المحترف كيتا، وسلطان العنزي الالتزام بالواجب الدفاعي، لمنح فهد الأنصاري صاحب الهدف الثاني، وبدر المطوع أفضل اللاعبين في المباراة مساحة للتقدم إلى الهجوم وهوما أتى بثماره في نهاية المباراة وأثمر عن ثلاثة أهداف".

وأضاف إبراهيم:"أدركت بعد نهاية الشوط الأول وتفوق الكويت الواضح في هذا الشوط أن المباراة، ليست للمهاجمين، وإنما لوسط الملعب وهو ما دفعني لاشراك سيف الحشان، وصالح الشيخ على حساب المهاجم عمر السومة، وحمد أمان وهو لاعب وسط يميل إلى الهجوم أيضا، ومع تحسن الوقت قليلا في شوط المباراة الثاني لم يستطع التفوق أيضا وهز شباك الكويت الذي كان متزنا دفاعا وهجوما".

واعترف إبراهيم بتراجع لياقة اللاعبين بعد نهاية الشوط الثاني، وهو ما دفعه لتغيير طريقة اللعب التي اعتمدها طوال المباراة، ساعده في ذلك خبرة لاعبيه على حد وصف إبراهيم.

وبارك إبراهيم للاعبين وجماهير القادسية هذه الدفعة المعنوية الكبيرة في بداية الموسم، مشيدا بما قدمه الكويت والذي وصفه إبراهيم بأنه كان الأفضل طوال المباراة في وقتها الأصلي قبل أن يعود القادسية ويتألق في الوقت الإضافي ويسجل 3 أهداف توجته بلقب السوبر للمرة الثالثة على التوالي ليغرد بمفرده في صدارة الأندية التي توجت بلقب السوبر. هذا وحرص مدرب القادسية محمد إبراهيم على اصطحاب كأس السوبر إلى منزله، والتعهد بإعادتها إلى خزائن النادي في أقرب فرصة.

من ناحية أخرى أجمع لاعبو فريق القادسية على أهمية الفوز على الكويت في مواجهة السوبر، حيث يمثل ذلك دافعا معنويا للأصفر قبل انطلاق منافسات الموسم الجديد، والذي يسعى فيه القادسية إلى استعادة لقب الدوري، الحصول للمرة الأولى في تاريخه على لقب كأس الاتحاد الآسيوي، حيث وصل إلى دور الثمانية للبطولة، وأمامه استحقاق مهم أمام الشرطة السوري في مواجهتين ذهابا وإيابا في السابع عشر والرابع والعشرين من الشهر المقبل.

22