القادسية يلتقي أربيل في إعادة لنهائي كأس الاتحاد الآسيوي

الأربعاء 2015/03/11
صراع آسيوي متجدد بين القادسية وأربيل

نيقوسيا - تستكمل الجولة الثانية من منافسات كأس الاتحاد الآسيوي اليوم الأربعاء، فتبرز قمة في المجموعة الثالثة تجمع بين أربيل العراقي والقادسية الكويتي في إعادة لنهائي الموسم الماضي.

ستتجدد المواجهة بين القادسية الكويتي حامل اللقب وأربيل العراقي الأربعاء، لكن هذه المرة في الجولة الثانية من دور المجموعات لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وليس في نهائي المسابقة.

وفي أكتوبر الماضي تعادل القادسية مع أربيل دون أهداف قبل أن يتفوق الفريق الكويتي بركلات الترجيح 4-2 في المباراة النهائية للمسابقة التي أقيمت بالإمارات. واستهل القادسية رحلة الدفاع عن اللقب هذا الموسم بفوزه 2-0 على أهل تركمنستان بينما تفوق أربيل 3-0 على استقلال طاجيكستان ضمن منافسات المجموعة الثالثة. وسيقطع الفائز بالمواجهة خطوة كبيرة نحو التأهل لدور الـ16 وتصدر المجموعة.

على جانب آخر، واصل فريق أربيل تدريباته اليومية، بعد وصول بعثته إلى الدوحة الأحد الماضي، بقائمة تضم 23 لاعبا من بينهم نجما الكرة العراقية يونس محمود ونشأت أكرم. وحذر المدير الفني لأربيل أيوب أوديشو، لاعبيه من التهاون أمام القادسية باعتبار أن المنافس ليس بالفريق السهل، خاصة أنه يخوض البطولة الحالية برغبة قوية في الاحتفاظ باللقب للمرة الثانية على التوالي. من جانبه، أكد يونس محمود مهاجم أربيل احترامه لنادي القادسية، مشيرا إلى أن فريقه عازم بقوة على تحقيق الفوز للحفاظ على صدارة المجموعة الثالثة.

وأضاف مهاجم منتخب العراق الدولي، أن فريقه على دراية بإمكانيات لاعبي القادسية فهذا الفريق يمتلك لاعبين على أعلى مستـوى لعل أبرزهم بدر المطوع مهاجم الأزرق الدولي وصاحب الخبرة الدولية الكبيرة في عالم الساحرة المستديرة.

أما الكويت الفائز باللقب في 2009 و2012 و2013 فسيبحث عن انتصاره الثاني على التوالي عندما يستضيف الرفاع البحريني بالمجموعة الرابعة التي تضم أيضا الجيش السوري والنجمة اللبناني. وفاز الكويت في الجولة الأولى 4-1 على النجمة، بينما خسر الرفاع على أرضه بهدف مقابل لا شيء أمام الجيش. ويتصدر الكويت المجموعة بثلاث نقاط متقدما بفارق الأهداف على الجيش، بينما لا يمتلك الرفاع والنجمة أي رصيد.

في المجموعة الرابعة يلعب أهل التركمانستاني مع الاستقلال الطاجيكستاني والجيش السوري مع النجمة اللبناني

ويعيش الكويت حالة معنوية عالية بفضل تألقه المحلي وفوزه في آخر ثلاث مباريات بالدوري منها الانتصار 9-0 على التضامن ليواصل مطاردة العربي على تصدر المسابقة.

ويأمل الكويت في تعافي لاعبيه فهد عوض وفهد الهنزي وشاهين الخميس في الوقت المناسب، بينما من المنتظر أن يدفع المدرب محمد إبراهيم مجددا بالثنائي الشاب طلال جازع وأحمد حزام إضافة إلى أصحاب الخبرة مثل البرازيلي روجيريو والتونسي شادي الهمامي. وقال محمد الهاجري مساعد مدير الكرة بنادي الكويت “نبحث عن النقاط الثلاث من أجل الاستمرار على قمة المجموعة، سنعمل بجدية على تحقيق ذلك في مواجهة من المرجح أن تكون صعبة على الطرفين”.

وسيحاول الرفاع التعافي من نتائجه السلبية وآخرها الخسارة 0-2 أمام الحد في المباراة التي خاضها قبل نهائي كأس البحرين يوم الجمعة الماضي. وسيحاول برانكو كراكيتش مدرب الرفاع أن يساعد الفريق على تحسين نتائجه بعدما تولى المسؤولية خلفا لجوزيه غاريدو في ظل وجود أكثر من لاعب صاحب خبرة مثل راشد الحوطي وضياء سعيد وعيسى غالب. ويلعب أهل التركمانستاني مع الاستقلال الطاجيكستاني وفي المجموعة الرابعة الجيش السوري مع النجمة اللبناني.

وتوجهت بعثة فريق الجيش السوري إلى لبنان استعدادا لهذه المواجهة على ملعب نادي السلام زغرتا. ويرأس هذه البعثة أحمد زينو، الذي أكد على أن معنويات لاعبيه مرتفعة جدا لتحقيق نتيجة جيدة.

وقال زينو “الجهاز الفني بقيادة المدرب أنس المخلوف جهز الفريق اللبناني بشكل جيد ووضع التكتيك المناسب لخطف النقاط الثلاث والبقاء في أجواء المنافسة، لتأكيد أحقية الفوز على الرفاع البحريني في الجولة الأولى”. ويدخل النجمة المباراة بهدف تعويض خسارته أمام الكويت الكويتي بنتيجة 1-4. وقد طالب المخلوف لاعبيه بلزوم الحذر والتركيز الشديد، خاصة في بداية الشوط الأول، مع تأكيده ضرورة استغلال لاعبي خط المقدمة للفرص بالشكل المثالي من أجل الخروج بنقاط المباراة كاملة. في حين تم التركيز في الحصة التدريبية الأخيرة لفريق الجيش على الكرات الطويلة مع إغلاق المنطقة الدفاعية بشكل جيد.

22