القاعدة تتبنى تفجيرين انتحاريين في منطقة عسكرية جنوب اليمن

الثلاثاء 2014/12/09
مصادر أمنية: السيارتين الملغومتين فجرتا قبل ان تتمكنا من دخول المجمع العسكري

عدن- تبنى تنظيم أنصار الشريعة، التابع للقاعدة في اليمن ، الثلاثاء، تفجير سيارتين مفخختين استهدف مقراً عسكرياً في محافظة حضرموت جنوبي البلاد، مشيراً إلى أن عشرات القتلى والجرحى من الجيش سقطوا جراء ذلك.

وقال التنظيم في تغريدة له بموقعه على "تويتر" إن عشرات القتلى والجرحى من الجيش الذي وصفه بالمتحوث (نسبة لجماعة الحوثي) سقطوا جراء تفجير سيارتين مفخختين يقودهما اثنان من عناصره، استهدف مقر قيادة المنطقة العسكرية الأولى في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت.

وأضاف أن السيارة الأولى انفجرت في بوابة المقر العسكري، فيما انفجرت الأخرى داخل المبنى مخلفة عشرات القتلى والجرحى من الجيش.

وقالت مصادر أمنية ان سيارتين ملغومتين انفجرتا عند مقر قيادة المنطقة العسكرية الأولى في شرق اليمن الثلاثاء مما ادى الى مقتل خمسة أشخاص.

وقال مسؤولون في المنطقة إن أصوات أعيرة نارية سمعت وسط الانفجارين في المجمع في سيئون ثاني أكبر مدينة في محافظة حضرموت. ورأى الشهود أعمدة الدخان تتصاعد في الهواء.

وذكر مسؤولو أمن أن السيارتين الملغومتين فجرتا قبل ان تتمكنا من دخول المجمع وبعثت وزارة الدفاع رسالة نصية قالت فيها ان الجنود أحبطوا الهجوم.

وقالت مصادر أمنية لرويترز ان ثمانية اشخاص اصيبوا.

وتم تفجير السيارتين عند مدخل مقر قيادة المنطقة العسكرية الاولى في سيئون وهي مدينة في حضرموت ما ادى "الى مقتل الجنود واصابة ثمانية اخرين بجروح بحسب حصيلة موقتة".

واضاف المصدر نفسه ان "انتحاريين يقودان سيارتين مفخختين اقتحما مدخل مقر قيادة المنطقة العسكرية الاولى وفجرا نفسيهما".

ووقع الهجومان "بعيد وصول موكب قائد المنطقة العسكرية الاولى اللواء الركن عبد الرحمن الحليلي الذي نجا من الهجوم" كما اضاف المصدر العسكري.

وفي الوقت نفسه انفجرت عبوة في ساحة في سيئون قرب مقار الادارة المحلية كما قال سكان.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع اليمنية، إن منتسبي قيادة المنطقة العسكرية الأولى في حضرموت أحبطوا هجوماً انتحارياً لعناصر القاعدة.

ونقل الموقع الالكتروني للوزارة عن مصدر عسكري قوله إن "منتسبي قيادة المنطقة العسكرية الاولى تمكنوا صباح الثلاثاء من إحباط هجوم انتحاري لعناصر القاعدة الإرهابي بتدمير سيارتين مفخختين، حاولت تلك العناصر تفجيرها في المنطقة بمدينة سيئون في محافظة حضرموت".

وأضاف أن "الجيش سيواجه كل الاعمال الارهابية الجبانة التي تستهدف النيل من القوات المسلحة والامن بكل اقتدار".

ولم توضح وزارة الدفاع ما إذا كان قد سقط قتلى أو جرحى في صفوف الجنود إثر تدمير السيارتين المفخختين.

1