القاعدة تنفي مقتل زعيمها بلمختار في غارة أميركية بليبيا

الجمعة 2015/06/19
واشنطن لم تؤكد مقتل بلمختار في الغارة التي شنتها بليبيا

طرابلس- نفى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب مقتل القيادي الجهادي الجزائري مختار بلمختار في غارة اميركية في ليبيا كما كانت اعلنت حكومة الليبية عبدالله الثني الاحد الماضي.

واعلن التنظيم في بيان نشر على مواقع جهادية أمس الخميس ان بلمختار المعروف ايضا بـ"خالد ابو العباس لا يزال حيا يرزق يصول ويجول في ارض الله"، وان الهدف الحقيقي من الغارة كان "ليوث ليبيا وفرسانها من ابناء القبائل الليبية" في اشارة الى مجموعات جهادية ليبية.

وكانت حكومة عبدالله الثني اعلنت الاحد مقتل بلمختار في غارة نفذتها طائرات اميركية على اجدابيا في شرق ليبيا ليل السبت.

لكن وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أعلنت عن قيامها بغارات جوية مضادة للإرهاب على ليبيا مستهدفه من وصفته بأنه قيادي من المستوى المتوسط مرتبط بتنظيم القاعدة السبت الماضي ، لكنها تنتظر تقويم النتائج قبل اعلان المزيد من التفاصيل، إلا أنها تعتقد أن العملية كانت ناجحة.

إلا أن الجيش الأميركي عاد وأكد أن المتشدد الجزائري مختار بلمختار كان هدف غارة جوية في ليبيا ولكنه لم يقل ماإذا كان قد قُتل.

كما اعلن وزير الدفاع الفرنسي جانايف لودريان الخميس ان مقتل بلمختار "مرجح جدا". ومن جهتها، اعلنت جماعة "المرابطون" نجاة زعيمها بلمختار من الغارة الاميركية.

واكدت الجماعة في بيان نقلته وكالة الاخبار الموريتانية الخاصة "نفي مقتل القائد خاد ابو العباس في الغارة الجوية الاميركية".

كذلك نفت الجماعة في البيان وجود بلمختار في منطقة اجدابيا، واتهمت برلمان طبرق "بالتواطؤ" مع الاميركيين.

وولد بلمختار في يونيو 1972 في غرداية الواقعة على ابواب الصحراء الكبرى، وفي العام 1991 وقبل بلوغه العشرين من العمر ذهب للقتال في افغانستان حيث فقد عينه اليمنى وادى ذلك الى اطلاق لقب "الاعور" عليه.

وبلمختار، هو القائد السابق لـ"تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي" قبل ان يغادره ويؤسس في نهاية 2012 تنظيم "الموقعون بالدم". وفي يناير اعلن تبنيه عملية احتجاز الرهائن في منشأة ان اميناس في الجزائر والتي قتل خلالها 37 اجنبيا وجزائري و29 من المعتدين.

وهي ليست المرة الاولى التي يعلن فيها عن مقتل الجهادي الجزائري. وكانت تشاد اعلنت في ابريل العام 2013 مقتله اي بعد ثلاثة اشهر على عملية ان اميناس. وفي مايو 2013 اعلن عن تبنيه اعتداء في النيجر اسفر عن سقوط 20 قتيلا.

وفي العام 2013 اندمج تنظيمه مع حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا، احدى المجموعات الجهادية التي سيطرت على شمال مالي بين خريف 2012 ومطلع 2013، لتولد بذلك جماعة "المرابطون" التي تزعمها بلمختار. واعلنت جماعة "المرابطون" في مايو مبايعتها تنظيم الدولة الاسلامية الا ان بلمختار نفى ذلك مجددا البيعة لزعيم القاعدة ايمن الظواهري.

1