القاهرة تؤكد تحقيق 48 كشفا بتروليا جديدا في العام المالي الماضي

الجمعة 2014/07/18
شريف إسماعيل: الحكومة المصرية تسعى إلى زيادة موارد مصر من البترول والغاز

القاهرة – قالت وزارة البترول والثروة المعدنية المصري إنها سجلت نحو 48 كشفا بتروليا جديدا خلال العام المالي الماضي الذي انتهى بنهاية شهر يونيو الماضي.

وأكد شريف إسماعيل وزير البترول والثروة المعدنية في بيان أن من بين تلك الاستكشافات 37 كشفاً للنفط الخام والمكثفات، إلى جانب 11 اكتشافا للغاز الطبيعي.

وقال إن تلك الاكتشافات أضافت حوالى 53.2 مليون برميل من النفط الخام والمكثفات الى الاحتياطات المصرية المؤكدة، ونحو 392 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

وبحسب الوزير فإن مصر حققت أيضا كشفين جديدين في المياه العميقة بالبحر المتوسط في منطقتي نوتس وسلامات، وأن الاحتياطي المبدئي لهما يقدر بحوالي 2.6 تريليون قدم مكعب الغاز الطبيعي، إضافة إلى حوالى 70 مليون برميل من المكثفات.

وقال إنه يجري حاليا إعداد الدراسات الفنية وبرامج التنمية للكشفين.

وتهيمن شركات البترول الاجنبية، مثل بريتش بتروليم وبريتش غاز البريطانيتين وأباتشي الأمريكية وإيني واديسون الإيطاليتين، على قطاع الطاقة في مصر الذي يعتبر أكبر منتج للنفط في أفريقيا خارج منظمة أوبك، وثاني أكبر منتج للغاز بعد الجزائر.

وأشار الوزير إلى أن قطاع البترول ينفذ برنامجاً طموحاً لزيادة موارد مصر من البترول والغاز لمواجهة الموقف الحالي لوضع الطاقة في مصر ووجود فجوة بين معدلات الإنتاج والاستهلاك المحلي.

وذكر البيان أن البرنامج يتضمن عدة محاور رئيسية ساهمت بشكل مباشر في الحد من الآثار السلبية المترتبة على التناقص الطبيعي في معدلات إنتاج الغاز والبترول والذي صاحبه زيادة في معدلات الاستهلاك متزامناً مع عدم توقيع اتفاقيات بترولية جديدة منذ عام 2010، وتباطؤ عمليات تنمية الحقول المكتشفة نتيجة عدم سداد مستحقات الشركاء الأجانب.

ويتجاوز الطلب المحلى على المنتجات البترولية في مصر، حاجز 2.1 مليون برميل يوميا، بنسبة عجز تصل إلى 500 ألف برميل يوميا، يجري استيرادها في صورة منتجات سولار وبنزين وبوتاجاز ومازوت، حسب إحصاءات وزارة البترول.

وتعانى مصر من نقص في كميات الغاز الموجهة للسوق المحلي مع تنامى الطلب وتراجع إنتاج الغاز الطبيعي إلى 4.8 مليار قدم مكعب، مقابل 6 مليارات قدم مكعب بنهاية عام 2012.

وتتلقى مصر منذ منتصف العام الماضي مساعدات نفطية من السعودية والإمارات والكويت، وهي تأمل بتمديد المساعدات التي تنتهي بنهاية الشهر المقبل الى نهاية العام الحالي.

11